مشاكل وحلول لمرض التوحد

الطفل التوحدي يختلف عن غيره من الأطفال وخصوصاً في نقص التواصل الذي ينعكس على نقص المكتسبات السلوكية، وحصول سلوكيات غير مرغوبة، وعدم فهم الوالدين لتصرفات طفلهما يؤدي إلى تصرفات خاطئة في تعاملهما معه، بينما فهم وتوقع هذه المشاكل يؤدي إلى تشجيع السلوكيات السليمة والبناءة، وهنا سنقوم بطرح بعض المشاكل والحلول فلكل حالة ظروفها وعلاجها.

التواصل الاجتماعي

الطفل التوحدي ينعزل عن العالم الخارجي من حوله، وحتى عن أقرب الناس إليه، فليس هناك عواطف متبادلة مع الآخرين، وليس هناك مقدرة للتواصل معهم سواء كان ذلك لغوياً أو حركيا، لذلك يجب على الأم احتضانه ودغدغته والحديث معه، فهي لن تضره إذا اقتحمت عزلته.

الصراخ وعدم النوم

الصراخ وعدم النوم ليلاً من علامات التوحد التي تظهر في عمر مبكر في الكثير من أطفال التوحد، وقد تكون مصحوبة بالكثير من الحركة مما يستدعي رقابة الوالدين المستمرة وعنايتهما، فتؤدي إلى إجهاد الطفل ووالديه، لذلك فإن معرفتك لطفلك وما في داخله من مشاعر هي الطريق للأسلوب الأفضل للمعاملة.

نوبات الغضب والصراخ

نوبات الغضب والصراخ هي طريقة للتعبير عن النفس، فالطفل التوحدي تنقصه أدوات اللغة والتعبير عن غضبه أو لتغيير عاداته، وقد يستخدمها الطفل لتلبية طلباته ولمنع نوبة الغضب والصراخ يجب عدم الاستجابة له وعدم تنفيذ احتياجاته وتلبيتها بعد انتهاء النوبة وإفهامه ذلك باللعب معه والابتسام له، وإعطائه اللعبة المفضلة له.

التخريب

البعض من أطفال التوحد يعيشون هادئين في صمت لا يستطيعون التعبير عن عواطفهم وأحاسيسهم وبعضهم العكس، فنجد طفل قد يعجبه صوت تكسر الزجاج مثلاً، فنجده يقوم بتكسير الأكواب ليستمتع بأصوات التكسر، وآخر قد يجد المتعة في صوت تمزق الأوراق، فنجده يقوم بتمزيق الكتب والمجلات ليستمتع بأصوات التمزق، هؤلاء الأطفال يحتاجون المساعدة بالحديث معهم، بإفهامهم الخطأ والصواب، وإيجاد الألعاب المسلية وذات الأصوات ليستمتع بها وتكرار التوجيه بدون عنف.

الخوف

بعض أطفال التوحد يخافون من أشياء غير ضارة، وقد نرى نفس الأطفال يمشون في وسط طريق سريع غير آبهين بأصوات السيارات، ومن الصعوبة معرفة مسببات الخوف، وهذه المشاكل يمكن حلها إذا عرفت أسبابها وتم التعامل معها بعد تجزئتها إلى أجزاء صغيرة .

عدم الخوف

عدم الخوف يصعب التحكم فيه لذلك فإن الانتباه لهم ومراقبتهم خارج المنزل ووضع الحواجز على الدرج والشبابيك مهم جداً، ومراعاة شروط السلامة في الأجهزة الكهربية وإبعادها عنهم.

المهارات الأساسية

ينمو الطفل التوحدي بدون اكتساب الكثير من المهارات الأساسية، مما يجعل مهمة التدريب على عاتق الوالدين عبئاً كبيراً، ولكن بالصبر يمكن تدريب الطفل على بعض المهارات مثل قضاء الحاجة، العناية بالنفس، أسلوب الأكل، وغيره.

السلوك المحرج اجتماعيا

الأطفال العاديون قد يسببون الحرج لوالديهم بين الحين والآخر في وجود الآخرين، والأطفال التوحديون يفعلون الشيء ذاته بصورة متكررة ولمدة أطول مثل ترديد الكلام. الهروب من الوالدين خارج المنزل العبث في المحلات ورمي المعروضات الضحك من غير سبب تلك المشاكل تسبب إحراجاً للوالدين مما يضطر البعض منهم إلى ترك طفلهم في المنزل وهو أمر غير مرغوب فيه،

لذلك فإن مراقبة الطفل مهمة جداً وأن تقال له كلمة (لا) بصوت قوي مع تعبيرات واضحة على الوجه، حيث سيتعلم أن (لا) نوع من الردع والتحريم، أمّا الضرب فلا فائدة منه، كما أنه من المهم إظهار البهجة والشكر والامتنان حين يمضي التسّوق بدون تعكير، ومكافأته على ذلك.

إيذاء الذات

إيذاء الذات يتكرر بصورة واضحة عندما يكون الطفل غير مشغول بعمل ما أو لوجود إحباط داخلي لديه مما يجعله يعبر عن نفسه بإيذاء ذاته، وهذا الإيذاء مثل عض الأيدي وضرب الرأس في الحائط وعادة ما يكون ذلك مصحوباً بالغضب والتوتر.

أفضل وسيلة لعلاج الحالة هو معرفة سبب قلق الطفل واضطرابه، وإشغال أغلب يومه باللعب، والأمر يتطلب الكثير من الصبر والملاحظة، وقد يكون السبب بسيطاً يمكن حله، ومن المهم عدم إعطاء الطفل أي اهتمام أو مديح وقت النوبة، ولكن إظهارها بعد انتهاء النوبة.

الانعزالية

الانعزالية مشكلة تواجه الطفل التوحدي، فنراهم هادئين منطوين، ميالين إلى عزل أنفسهم عن المجتمع المحيط بهم بما فيهم والداهم، ليس لديهم اهتمام باللعب أو الأكل، ولكسر حاجز العزلة فإن الوالدين يلاقون الكثير من الصعوبات لدمجه وتدريبه.

التغذية

الغذاء مهم لبناء الفكر والجسم، وأن طفل التوحد نمطي في سلوكه، فقد يكون نمطياً في غذائه، فيتعود على نوع واحد من الغذاء ويرفض غيره، وعند تغييره يبدأ بالاستفراغ، كما أن نمطية الغذاء قد تؤدي إلى الإمساك الدائم والمتكرر.

مقاومة التغيير

الطفل التوحدي يعيش في عالمه الخاص، منعزلاً عن مجتمعه، غير قادر على الابتكار، وقد لا يتفاعل مع لعبته، بل إنه قد يرفض تحريكها، وقد يصاب بنوبة من الغضب عند محاولة التغيير، وقد يرفض الأكل لكي لا يغير من كيفية وضعه، كما أنه يصعب عليه التكيف مع المكان عند تغييره، فقد يحتاج إلى عدة أشهر لكي يتعود عليه.

مشكلة النوم

الكثير من المشاكل قد تؤدي إلى صعوبة حصول الطفل على النوم و العودة إليه بعد استيقاظه مثل المشاكل الجسمية الحركية فإذا كان قد بدأ في تعلم النوم لوحده فقد يتخيل وجود مخلوق مرعب في غرفته وانزعاجه من الأحلام كل ذلك يزيد من رغبته للنوم مع والديه. أخذ طفلك معك إلى الفراش يدل على الحب والشفقة والرحمة، ولكن ذلك لا يعلّم طفلك كيفية الذهاب بنفسه إلى الفراش

منقول من موسوعة صحة الطفل

التوحد يعالج بالغذاء

:دار الخليج

ليس سهلاً أن نصبح والدين على أفضل وجه . . ولكن عندما يكافح احد الأبناء للتغلب على التوحد، فإن كل يوم يمر هو تحد جديد . إن معظم آباء وأمهات الأطفال الذين يعانون من التوحد يجلسون كي يتعلموا كيف يكيفون حياتهم وتفكيرهم مع حالة طفلهما . ولكن الصحافية والمذيعة التلفزيونية السابقة سيمون سيويل ما زالت تشعر بالرعدة التي سرت في جسمها وهي تتذكر ذلك اليوم الذي قالوا لها فيه ان ابنتها سيينا البالغة من العمر سنتين مصابة بالتوحد . يومها، جلست سيمون وزوجها جيوف مصدومين بينما كان طبيب الأطفال ينطق بتلك الكلمة ليرسم في خيالهما صورة المستقبل الكئيب الذي ينتظر طفلتهما الأولى التي رزقا بها بعد طول انتظار . وتستذكر سيمون ذلك اليوم قائلة “قال الطبيب ان سيينا قد لا تقع ابدا في الحب، أو تتزوج، أو ان يكون لها حياة مستقلة” .

تضيف “بعد تشخيصها، لم يقدموا لنا اية نصيحة أو وسيلة عن كيفية علاج التوحد على الاطلاق . لقد قالوا لنا فقط انها حالة تستمر مدى الحياة ولا علاج لها، ومع انعدام الامل في وجود علاج، فهمنا بشكل اكبر أو اقل بأن علينا ان نتعايش مع هذه الحالة” .

ولكن منذئذ ظللنا نحاول ان نثبت العكس، وهو ان التوحد يمكن علاجه، وان بعض الأطفال يتحسنون بشكل ملحوظ” .

وبعد مرور ثلاث سنوات من التعامل مع هذه الحالة القاسية، تحسن سلوك سيينا كثيرا، وفي الحقيقة، فإن والديها يعتقدان بأن ابنتهما التي بلغت الخامسة من عمرها الآن اصبحت في طريقها للشفاء من التوحد .

ولكن هذا الاعتقاد يبدو واهيا، فالاتجاه الطبي السائد على الاقل يصر على ان حالة التوحد -التي يعاني منها نحو 600 الف طفل ومراهق في بريطانيا وحدها على سبيل المثال- هي حالة تستمر مع المصاب بها مدى الحياة .

ومع ذلك، فإن الأم سيمون تقدم حكايات لا تحصى كإثبات على حصول تقدم في حالة ابنتها، “وعلى سبيل المثال، فإن سيينا كانت مثل العديد من الأطفال المصابين بالتوحد تكره الضوضاء والناس والاماكن المزدحمة” .

وتضيف “كانت تصرخ، أو تهتاج بنوبة غضب أو تبكي لانها لا تكون قادرة على التحمل، اما الآن، فانني استطيع الذهاب الى التسوق ممسكة سيينا واختها اوليفيا بيداي وذلك من دون ان اقلق من ان سيينا ستبقى إلى جانبي أو اتصور مشهدا مقلقا عن ابتعادها عني . وهذه هي الطريقة التي تجعلني أعرف بأنها تتحسن”.

وقد تحقق هذا التقدم بعد دراسات وأبحاث بلغت تكلفتها نحو 100 الف جنيه استرليني دفعها الزوجان مقابل العلاج السلوكي والغذائي، ومن اجل مساعدة ابنته، فقد اضطر جيوف الذي كان يعمل مغنيا في فرقة اوبرالية الى التخلي عن عمله للجلوس معها .

ترتيب الألعاب بتمهل

ليس معروفا بعد ما الذي يسبب التوحد، ولكن هذه الحالة تؤثر على قدرة الطفل على التواصل مع الآخرين والتقرب منهم، فهم غالبا ما ينزوون، ويصمتون، ولا يستطيعون النظر في عيون غيرهم، ويكون نومهم مضطربا، كما تلازمهم نوبات من الغضب . والكثير ممن يصابون بهذه الحالة لا يستطيعون الانتظام في الدراسة والتعليم، وبعضهم يحتاج الى رعاية كاملة طوال الوقت .

اما الحالات المتوسطة من هؤلاء فقد تعاني من صعوبة التواصل مع الناس، ولكنهم يستطيعون العيش الى حد ما بشكل مستقل، ولكن كما قال طبيب الأطفال لوالدي سيينا، فإنها حتى تصل الى تلك الحالة، فانه ليس من المرجح ان يكون لها مستقبل تعتمد فيه على نفسها .

وتستذكر سيمون (35 عاما) ذلك اليوم قائلة “شعرنا بالانهيار . وبعدها خرجنا فقط لنتمشى في حديقة عامة، كانت عيوننا تحدق عاليا، وبصعوبة كنا نستطيع ان نتكلم . ولكني رفضت ان احذف ابنتي مما قد يواجهها في المستقبل، وشعرت بانه لا بد ان هناك شيئا ما يمكن عمله من اجل مساعدتها” . ولم تدرك سيمون وزوجها جيوف (35 عاما ايضا) ان سيينا تعاني من مشكلة الا قبل بضعة اشهر من تشخيص حالتها، لكن ادراكهما جاء متاخرا ليعلما بأن “الأعلام الحمر” كانت مرفوعة فعلا كإنذار للخطر .

ففي اول عامين من حياة سيينا، سافرت مع والديها حيث كان والدها يجول مع الفرقة الموسيقية التي يعمل معها .

وتقول والدتها “كانت تغضب، وتنام بصعوبة، وتستغرق وقتا طويلا في صف وترتيب ألعابها، ولكن كل ما اعتقدته هو ان لها شخصية قوية، فعندما بدأت التكلم لم تستخدم لغة التخاطب معنا، ولكن لم يكن هناك أطفال آخرون حولها لمقارنتها بهم، ولذلك لم يخطر على بالنا انها تعاني من مشكلة” .

وتضيف “ولكن سلوكها كان يفسد كلما كبرت، وفي النهاية، اصبحت تبقى مستيقظة سبع ساعات في الليلة . وتستغرق كثيرا في عالمها الخاص دون ان تبدي اهتماما بالناس الآخرين” .

وتقول “كان التوحد هو آخر شيء فكرنا فيه . وكنا ساذجين جدا . ففي الحقيقة، كنا علمنا انها تعاني من مشكلة عند فحصها، إذ قالت اختصاصية النطق ان أي طفل في عمرها يجب ان يكون ملما بنحو 50 كلمة على الاقل، ولكن سيينا لم تكن كذلك” .

رفض قبول الحالة

مرت ستة اشهر كئيبة من فحوصات التقويم والاختبار قبل ان تشخَّص حالة سيينا رسميا بالتوحد .

وبعد الصدمة، امضت سيمون ساعات من البحث في الانترنت وهي تحاول عبثا ايجاد شيء يمكنه ان يقود الى علاج، خاصة بعد الذي قرأته من كم هائل من الآراء والنصائح عن هذه الحالة .

ثم تدخل القدر . .

فقد قرر جيوف ان يترك مهنة الغناء ليجعل من اسرته (التي تملك الآن شركة للحفلات الترفيهية) تعيش في منزل اكثر استقرارا . وتم تنظيم حفل وداعه من قبل الفرقة في موطنه الاصلي نيوزيلاندا .

وعندما سمعت الدكتورة ديبي فيوترل بوضعهما، ذهبت الى الزوجين . فهي تعتقد بأن التوحد مرتبط بالتهاب في الجهاز الهضمي .

وبرغم ان سبب ارتباط هذا الالتهاب بالتوحد ليس واضحا بعد، فإن ذلك يعني ان الأطفال المتوحدين لا يمكنهم هضم البروتينات الموجودة في الطعام مثل الخبز والحليب . وبالنتيجة، فإن كمية ضئيلة من البروتينات تتسرب الى مجرى الدم وتعمل مثل مخدر يعطل جزءا من الدماغ عن العمل، كما يسبب – أو يحفز- اعراض التوحد .

وقد أظهرت نتائج فحص الدم والبول وجود التهاب فعلا في القناة الهضمية عند سيينا، ثم وضعت على نظام غذائي خالٍ من الغلوتين والالبان .

وقالت والدتها “بعد يومين قالت سيينا “ماء” واشارت الى الصنبور، وهو شيء لم تفعله ابدا من قبل” .

ورغم ان سيمون وزوجها لم يستطيعا إثبات ان هذا التصرف مرتبط بتغير نوع الطعام، لكنه بدا لهما ان في الامر اكثر من مجرد صدفة” . اما الخطوة التالية فكانت “حمية خاصة من الكربوهيدرات”- وهو نظام غذائي يتجنب الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز والحبوب والمعكرونة (الباستا) للتغلب على البكتيريا المؤذية التي توجد في القناة الهضمية وتقليل الالتهاب .

وعلى الرغم من أن الآباء يذكرون وجود صلة بين التوحد والغذاء لعقود من الزمن فهناك بحث يجري إعداده الآن يوضح أن أغذية معينة تؤثر على النمو العقلي لبعض الأطفال وتسبب أنواعا من السلوك التوحدي، وهذا ليس بسبب الحساسية ولكن لأن العديد من هؤلاء الأطفال لا يقدرون على هضم بروتينات معينة بصورة جيدة .

فقد سبق أن اكتشف الباحثون في كل من إنجلترا والنرويج وجامعة فلوريدا ببتيدات PEPTIDES ذات نشاط مخدر في بول نسبة عالية من الأطفال المصابين بالتوحد، والمخدرات هي مستحضرات مثل المورفين تؤثر على أداء المخ، وقد أكد هذه النتائج في الآونة الأخيرة باحثون من مركز جونسون أند جونسون للتشخيصات الإكلينيكية التقويمية .

وأهم نوعين من البروتينات التي تسبب هذه المشكلة هما الغلوتين – وهو بروتين يوجد في القمح والشوفان والجاودار والشعير، والكازيين – بروتين الحليب .

ويرى أنصار نظرية علاج التوحد بالغذاء انه بالرغم من ان الحليب والقمح هما الغذاءان الوحيدان اللذان يأكلهما الطفل احيانا، ويتكون غذاؤه بالكامل من الحليب والجبن والحبوب والمعكرونة والخبز، الا انه قد يكون هناك سبب وجيه للحد من تناول الطفل لهذه الأطعمة، فالمواد المخدرة مثل الأفيون تسبب الإدمان بدرجة عالية، فإذا كان طفلك يتناول هذه الأغذية عالية التخدير فإنه سيكون مدمنا لهذه الأغذية التي تحتوى على البروتينات المسببة للتوحد، ومع أن طفلك يبدو وكأنه سيجوع إذا ما سحبت منه هذه الأطعمة فقد ذكر العديد من الآباء أن أطفالهم بعد رد الفعل على سحب تلك الأطعمة للمرة الأولى أصبحوا أكثر رغبة في تناول أطعمة أخرى، وبعد أسابيع قليلة يفاجئ العديد من الأطفال والديهم بمزيد من التوسع في أطعمتهم .

ويقول انصار هذه النظرية انه ينبغي أن يظهر على الأطفال الذين يأكلون كمية كبيرة من الغلوتين تحسّن عند إزالة الغلوتين .

وقد افاد بعض الآباء بأن استجابة أطفالهم كانت أكثر وضوحا مع الحليب وبعضها مع الغلوتين . وللأسف فإن الغلوتين يبدو أنه يأخذ وقتا ليخفي من النظام أكثر مما يأخذه الكازيين . وتوضح تحاليل البول أن الكازيين يختفي من النظام في حوالي ثلاثة أيام تقريبا . ولكن قد يستغرق انخفاض مستويات الببيتيد (Peptides) حتى ثمانية أشهر مع الغذاء الخالي من الغلوتين . وإذا اتّبع هذه الحمية تدهور أو تراجع (استجابة ارتدادية) فاستمر في الطريقة نفسها . وهذا يعني أن الطفل سيستفيد دون شك . وقد يبدو ذلك مثل العمل الكثير مقابل أجر مشكوك في سداده ولكن قد تكون هذه أهم خطوة تتخذها في حياة الطفل .

تحسن السلوك خلال أيام

قد يظن البعض ان نمط الحياة الانتقالي للاسرة كان السبب الذي يقع عليه لوم كبير في سلوك سيينا، ولكن سيمون وزوجها يقولان ان نوع الطعام هو الذي غير سلوكها . وتقول الأم “لقد احدث الطعام معظم التغير المدهش الذي طرأ عليها، فبعد نحو شهر، بدأت سيينا تقوم بألعاب تخيلية، وهو شيء لم احلم يوما بانها قد تستطيع ان تفعله” .

واضافت “اصبح عاديا ان ترتب ألعابها بشكل طبيعي، ولكني وجدتها ذات يوم وهي تجلس مع ألعابها على طاولة صغيرة وتقول لها “سنذهب في رحلة الى كريت” . وقد ذهلت مما رأيت وسمعت . . ولهذا تجرأت لأقنع نفسي باننا نحقق تقدما في الواقع” .

كما بدأ الزوجان بإعطاء ابنتهما مكملات غذائية مثل الزنك والسيلينيوم وحقن فيتامين ب،6 والتي تزعم بعض الدراسات انها تحسن السلوك عند أطفال التوحد، وتطهير البيت من السموم لتقليل نسبة تعرض سيينا الى المواد الكيماوية الموجودة في الادوات المنزلية والذي يفاقم حالتها .

كما نصحتهما الدكتورة فيوترل باجراء العلاج السلوكي التطبيقي [Applied Bbehavioural Analysis (ABA)]، وهو نظام يتضمن التعلم اللغوي والادراكي المعرفي ومهارات المساعدة الذاتية والاجتماعية لأطفال التوحد من خلال تقسيم ذلك الى عدد من المهام الصغيرة والمتكررة .

وعلى سبيل المثال، ان كان الطفل يحاول تعلم مطابقة الصور، فعلى المعالج ان يوجه الطفل في البداية الى مطابقة الصور بوضع يده فوق يد الطفل وتوجيهه . وعندما يفعل الطفل ذلك عدة مرات، يمكن للمعالج ان يحرك ذراعه للتلقين بدلا من يده، وفي النهاية يجب على الطفل ان يفعل ذلك من دون تلقين .

ومثلما ينبغي ان يوجد المعالج للعمل بشكل خاص مع الحالة، فإن العلاج يستغرق وقتاً أيضاً . وقد وجدت سيمون طبيبة ممارسة في لندن، وعندما اصبحت سيينا في الثالثة من عمرها بدأت الطبيبة في العمل معها بمعدل 12 ساعة في الاسبوع، ثم تزايد عدد الساعات بالتدريج الى ان بلغ 33 ساعة .

ويعتقد والدا سيينا انهما قلبا التوقعات الطبية الكئيبة، وتقول سيمون “لقد منحتنا سيينا الامل، فخلال بضعة ايام من العلاج السلوكي التطبيقي (ABA) نادتني “ماما” مثل أي طفل عادي يفعل ذلك كعلامة عاطفية .

وتضيف “بدأ نطقها يتحسن، وبدأت تستخدم الكلمات الضامة مثل “ولكن” في جملها . كما تحسنت مهاراتها في الكتابة والقراءة بسرعة كبيرة العام الماضي” .

وقد التحقت سيينا بمدرسة نظامية، وبمساعدة طبيبة العلاج السلوكي التطبيقي التي تذهب معها الى المدرسة مرتين في الاسبوع بدأت تندمج مع اقرانها و”تقلد” ألعابهم مع اختها، والتي لا تعاني من التوحد، وتنسخ كل شيء تفعله اوليفيا .

ومن دون دليل يثبت وجود رابط بين الطعام والتوحد، فإن الرأي الطبي ما زال متشككا بهذا الخصوص ويصر على ان التوحد حالة غير قابلة للعلاج باستثناء ان التحكم الجيد في الحالة هو الافضل .

وتقول الدكتورة كارولين هاترسلي من جمعية التوحد الوطنية في بريطانيا “هناك دليل على ان التدخل المبكر يمكن ان يساعد الطفل على التعايش مع حالته” وتضيف “بينما تتفهم الجمعية حاجة الآباء والأمهات لإيجاد أي شيء يساعد في علاج الطفل أو الطفلة، فإن هناك الكثير من التدخلات – بما فيها العلاج السلوكي التطبيقي- والذي يمكن، أو لا يمكن، ان يساعد” .

وتستطرد قائلة “الأساس في الامر هو انه لسوء الحظ لا يوجد علاج للتوحد” . لكن والدا سيينا اكثر تفاؤلا، اذ تقول سيمون “ان مستقبلها مثير جدا، وانا اتخيل سيينا بصحة جيدة، وهي تتخرج من الجامعة، وتجلس معنا على مائدة الطعام لتحكي لنا اخبارها” .

وتضيف “بعلاج جسم سيينا من الداخل وتعليمها كيف تتصل بالآخرين فاني متاكدة باننا نستطيع هزيمة التوحد” .

أسئلة وأجوبة

فيما يلي أسئلة وأجوبة من أحد مراكز أبحاث التوحد عن علاقة الغذاء بعلاج التوحد، والتي يمكن ربطها بالحالة الواردة في موضوع الغلاف .

كيف أعرف إن كانت هذه الحالة منطبقة على طفلي؟

على الرغم من توفر اختبار بعض الببتيدات (Peptides) في بريطانيا وامريكا فإن وقت انتظار النتائج يمكن أن يكون طويلا ولم يتوفر حتى الآن استخدام اختبار يمكن الاعتماد عليه على نطاق واسع .

واتفق الباحثون على أن هذه مشكلة شائعة جدا لدى الناس المصابين بالتوحد، لذلك فإن فترة تجربة الحمية الغذائية قد تكون أفضل رهان لطفلكم .

ومع أن نتيجة المختبر أكثر إقناعا للطبيب فإن التحسن الملحوظ على الأطفال سيقنع حتى الزوجة المترددة عادة لتأييد الحمية الغذائية . وإن العديد من الأطفال المصابين الذين يأكلون قدرا كبيرا من الأغذية المعتمدة أساسا على الحليب و/أو القمح ستظهر عليهم تغييرات خلال أيام قليلة من سحب هذه الأغذية . ويجب أن تكون الحمية الغذائية صارمة .

وقد وجد كثير من الآباء أن أطفالهم لم يتحسنوا حتى اكتشفوا مصدرا خفيا للغلوتين أو الحليب وأزالوه .

والتغييرات الملحوظة في الاتصالات البصرية والقدرة على الاجتماع والاختلاط بالآخرين واللغة تشكل علامة واحدة على أن الحمية الغذائية مسألة مهمة . وهناك شئ آخر ينبغي ملاحظته وهو التغييرات في حركات أمعاء الطفل أو أنماط نومه .

ما الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين؟

القمح والشوفان والجاودار والشعير والكاموت والعلس والسميد والملت ونشا الطعام ومعظم الأغذية المعبأة حتى التي لم تصنف على أنها كذلك . وتوجد الكثير من المعلومات عن عدم إطاقة الغلوتين بسبب الاضطراب المتصل بذلك المسمى المرضي البطني .

إذا لم يكن بوسعي إعطاء طفلي الحليب أو القمح، وإذا كانت لديه بعض الحساسيات الأخرى ضد الأطعمة فماذا أطعم طفلي؟

معظم الأطفال يستسيغون لحم الدجاج والضأن والسمك والبطاطس والأرز وبياض البيض . فالجذر الأبيض والأروروت (المرنطة) والعسل وعصير القيقب ملائمة عادة . وإن المقليات الفرنسية من محلات مكدونالدز خالية من الغلوتين حاليا (ولكنها قد تحتوى على الصويا أو القمح) . فبعض أنواع الجوزة البيضاء مثل المكاداميا وثمرة البندق مستساغة عادة .

وقد يستسيغ أطفال آخرون القمح الأبيض والفواكه مثل العنب الأبيض والكمثرى أو الفول أو السمسم أو الحبوب أو البذور مثل القطيفة والتيف (وهي متوفرة في محلات الأغذية الطبيعية) . ودائما يتوفر شئ لإطعام هؤلاء الأطفال حتى الأطفال الذين يصعب إرضاؤهم قد يحبون الأرز الصيني الأبيض أو المقليات الفرنسية .

أليس الحليب ضروريا لصحة الأطفال؟

اعتقد الأمريكيون أن هذا صحيح بسبب تقارير اتحاد الألبان الأمريكي لحد كبير، واعتقد الكثير من الآباء والأمهات أن من واجبهم تغذية أطفالهم بأكبر قدر ممكن من حليب البقر .

وعلى كل حال فإن الكثير من الأطفال الأصحاء يعيشون بدونه وحالتهم جيدة جداً . لقد سمي حليب البقر بالمغذي المبالغ في تقديره في العالم . وهو يناسب فقط العجول الصغيرة . وهناك دليل على أن هرمون البقر الموجود في الحليب يمنع امتصاص الكالسيوم لدى البشر .

وعموما، يحتاج الأطفال بين السنة الأولى والعاشرة إلى 800-1000 ملغ من الكالسيوم يوميا . فإذا شرب الطفل ثلاثة أكواب سعة 8 أونصة من لبن الأرز المقوّي أو الصويا أو البطاطس يوميا فإنه سيحصل على تلك الكمية المطلوبة . وإذا شرب كوبا واحدا في اليوم فإن ال 500 ملغ الباقية من الكالسيوم الإضافي يمكن تقديمها مع أحد الملحقات الغذائية العديدة المتوفرة . ويمكن مزج سوائل الكالسيوم المعتادة بالأدوية المركبة (مثل باثواي 9160-689-800-1) باستعمال القيقب أو سائل السكروز أو ستيفيا أو الماء .

وتوجد في السوق بعض بدائل الحليب الغنية بالكالسيوم والجيدة جدا منها حليب الأرز المعالج بإنزيمات الشعير، فإذا كان الطفل يتناول غذاء خاليا من الغلوتين فابحث عن ماركات أخرى من حليب الأرز في محلات الأغذية الصحية . كما أن حليب الصويا خيار جيد للبعض على الرغم من أن الكثير من الأطفال الذين يعانون من الاضطرابات لا يطيقون الصويا .

وينبغي الانتباه الى ضرورة إبعاد الحليب (يعني كل الحليب والزبدة والجبن وجبنة الكريمة والكريمة الحامضة î الخ) . فهي أيضا تحتوي على مكونات المنتج مثل “الكازيين” و”مصل الحليب” أو حتى كلمات تحتوى على كلمة كازيين . أقرأ المكونات: فالمواد مثل الخبز والتونة والسمك تحتوي عادة على منتجات الحليب . وحتى جبن الصويا يحتوى على الكازيينات .

الأطعمة التي يأكلها طفلي بخلاف الحليب والقمح هي المقليات الفرنسية (french freis) وقطع لحم الدجاج . هل هذه مناسبة؟

إن قطع لحم الدجاج مغطاة بالقمح . وبعض المقليات الفرنسية يذر عليها دقيق القمح حتى لا تلتصق ببعضها البعض . ومن الأفضل التأكد من ذلك من مورد الأغذية أو الجهة الصانعة لها . وإن الاحتفاظ بكمية من البطاقات البريدية المختومة مسبقا والفارغة في المطبخ طريقة مناسبة للتأكد . وأكبر مشكلة في المقليات الفرنسية التي تؤكل خارج المنزل هي تلوث زيت القلي بالغلوتين الناتج من حلقات البصل ومنتجات الخبز الأخرى . لذلك من الأفضل قلي هذه الأطعمة في البيت . فإذا ما رفضها طفلك أولا فقد يكون ذلك بسبب ما تخلو منه . وذكر بعض الآباء أن أطفالهم لديهم قدرة خارقة لاكتشاف الغلوتين في الأطعمة . ونظرا لأن العديد من الأطفال يحبون الملح فإن تمليح المقليات قد يجعلها مقبولة أكثر .

بعد إيقافي للغلوتين والكازيين اكتشفت أن هناك أغذية أخرى تسبب حساسية مثل التفاح والصويا والقمح والطماطم والموز . وألاحظ تهيجات مثل تورد الخدين والأذنين وأحيانا الإسهال وطفح الحفاظ .

الكثيرون يصابون بالحساسية أو الأعراض المرتبطة بها مثل حمى الكلأ أو الأزمة أو الإكزيما . وأحيانا تكون لديهم مشكلات مع الأغذية غير المسببة للحساسية عادة والتي لا تظهر في الاختبارات الجلدية . وفي هذه الحالة يتم اتباع نظام صارم .

هل الخميرة تسبب التوحد؟

قد تكون هذه النتيجة فقط نتيجة أخرى للأداء غير المعتاد لنظام المناعة لدى التوحديين، وقد أفترض أن الكانديدا قد تثير حالة من التسرب المعوي (متلازمة الأمعاء المتسربة) التي قد تترك الغلوتين وبروتينات الكازيين في الأوعية الدموية قبل أن تتحلل، لذلك فهي قد تكون مسؤولة جزئيا عن السلوك التوحدي . وأفاد العديد من آباء الأطفال المصابين ب ADD/ADHD إضافة إلى أولئك المذكورين في تقرير التوحد بأن علاج الكانديدا لا يحسن من سلوك أطفالهم ومن التركيز .

كيف أعالج طفلي من الكانديدا؟

هناك أحد الأساليب وهو أن تسأل طبيب الأطفال عن كورس النيستاتين (Nystatin) وهو مضاد فطري غير منتظم ( لا يتم امتصاصه داخل مجرى الدم) . وهي يتم تناولها بالفم وتعم موضعيا في الأمعاء لمكافحة الكانديدا . ويعتبر هذا الدواء مأمون جدا حتى لو تم تناوله لعدة أشهر . وبالنسبة للطفل الذي يتراوح وزنه من 25-35 رطلا أسأل الطبيب عن الوصفة الدوائية لبودرة النيستاتين (000 .125 وحدة للسنتيمتر المكعب) في قاعدة ستيفيا وأبدأ بسنتيمتر مكعب واحد 4 مرات في اليوم .

إن الأجسام الحيوية مثل تلك التي تعيش في الأصباغ الحمضية والبكتريا الطبيعية الموجودة في الزبادي هي من ضمن الأشياء المكافحة للكانديدا وهي متوفرة في محلات الأغذية الطبيعية في شكل بودرة في قسم المواد المبردة . وبعض مستحضرات الأجسام الحيوية مع الحليب، وتأكد من الحصول واحدة لا تعمل بالانشقاق في الأمعاء الغليظة وتكون ذات فائدة كبيرة . ويعتبر ال (Fos) مرغوبا في هذه المواد ويغذي الأجسام الحيوية .

طفل صديقي جرب النيستاتين وسبب له تقيؤاً، فإذا كان النيستاتين مأمونا فلماذا يكون له رد فعل تجاهه؟

قد يكون الطفل تعرض لرد فعل عملية قتل الكانديدا . فعندما تموت الكانديدا تفرز التكسين (مادة سامة) في الأوعية الدموية ويمكن أن تسبب الغثيان أو التقيؤ أو الإسهال . ويرجح أن تكون الكانديدا مشكلة حقيقية لهذا الطفل . وعلى صديقك أن يبحث في تعديل الجرعة (بحيث يبدأ بجرعة منخفضة ثم يتدرج إلى أن يصل إلى الجرعة العادية) مع الطبيب الذي قرر له الوصفة العلاجية .

كيف أعرف الأطعمة التي له حساسية تجاهها؟

جرب غذاء حمية مزيل الحساسية . فمثلا أبعد الطماطم من غذائه لأيام قلائل ثم قدمها له . فإذا شاهدت أعراضا بدنية أو سلوكية حاول مرة أخرى في أيام قلائل . حاول أن تكون منتظما ومتأكداً قبل إعلان استبعاد أي طعام .

وهناك مصدران ممتازان قد يكونان متوفرين في مكتبتك هما: كتاب “دوريس رابس” بعنوان “هل هذا هو طفلك” وكتاب ويليام كروك بعنوان “حل لغزك الصعب في تربية طفلك” .

إنني قلق فعلا بشأن تغذية طفلي، وحساسياته جعلتني أقلّص خياراته أكثر . فإذا كان عصير التفاح والموز هما الفاكهتين اللتين يأكلهما فقط وأنه يستجيب لهما، فكيف يفترض أن يتجاوزهما؟

تحتوي الفاكهة على الماء والسكر والألياف والفيتامينات وهو يحتاج للحصول على هذه الأشياء من مصادر أخرى .

إذا كانت هذه الأغذية لا تساهم في إصابته بالتوحد فهذا يعني أنها جيدة ولا غبار عليها؟

ليس صحيحا . يشير البحث الحالي أنه في كثير جدا من الحالات يبدو التوحد مخلا بنظام المناعة . وهذا لا يؤدي فقط إلى مشكلة تحليل الكازيين والغلوتين ولكن قد تنتج عنه أيضا مشكلة في تحليل الأطعمة التي تحتوي على الفينول (قصور في الإنزيم المنشط لانتقال كبريت الفينول) واستجابة مفرطة النشاط للحساسيات الأخرى . وبمجرد إزالة الغلوتين عادة يصبح هذا الأثر ملحوظا، وقد يكون ذلك بسبب تغطية تأثير الغلوتين لمسببات الحساسية . ويحتمل أيضا أن تكون متلازمة الأمعاء القابلة للتسريب بسبب عدم احتمال الغلوتين تسمح الآن بمرور الأطعمة الأخرى عبر حاجز الأمعاء إلى داخل مجرى الدم . وبالنسبة للأطفال الذين يستجيبون لهذا الغذاء، يبدو أن الحساسيات تلقي بالفعل عبئاً إضافيا على جهاز المناعة ولوحظ كثيراً أنها تزيد كلاً من السلوك والنمو سوءاً .

هل ينبغي عليّ أن أعطي طفلي فيتامين مكملاً؟

بالتأكيد . إن فيتامين “سول بولي في” (Poly – Vi – Sol) بالحديد مناسب لتبدأ به أو تطلب وصفة فيتامين متعدد ومعادن خالية من الغلوتين من محلات الأغذية الطبيعية لديكم .

إن العديد من الأطفال ذوي الحساسية تجاه الأطعمة يطيقون المواد سهلة المضغ، وهي متوفرة مع المعادن أو بدونها . ونظرا لما لوحظ من تحسن عند الكثير من الأطفال التوحديين عند تناول فيتامين بي 6 (B 6) والمغنيسيومفان الدكتور بيرنارد ريملاند من أبحاث التوحد ينصح للطفل الذي يزن 40 رطلا ب 300 ملغ من فيتامين بي6 و100 ملغ من المغنيسيوم في اليوم . وبالنسبة للناس المصابين بتسرب في الأمعاء يرجح أن ينخفض امتصاص فيتامين بي 6 (B 6) كثيرا (وهو يساعد في تنشيط وظيفة الجهاز العصبي) .

ما الشيء الآخر الذي يحتاجه طفلي؟

هناك ستة أشياء أساسية يحتاجها الإنسان من الطعام وهي: الماء والبروتين (والأحماض الأمينية) والكاربوهيدرات والدهون والفيتامينات والمعادن (بما فيها الحديد والكالسيوم) . إضافة إلى ذلك يحتوى الغذاء على مواد نباتية كيميائية معينة يمكن أن تساعد في مهام مثل منع الأمراض . ومن المفيد استشارة اختصاصي تغذية حول استخدام المواد الإضافية مثل البيكنوجينول (Pychogenol) لأي طفل في غذاء محدد . فالأطفال الذين استمروا لعام واحد يأكلون فقط الدجاج وزيت كانولا والبطاطس والأرز والمشروبات الغنية بالكالسيوم والفيتامين المركب مع المعادن تكون لهم نتائج ممتازة في اختبارات الدم الغذائية . وستندهش عندما تعلم التنوع غير الضروري في تنظيم الغذاء الأمريكي مقارنة بتنظيم الغذاء في البلدان ذات الثقافات المختلفة الأخرى .

كيف أعرف ما إذا كان طفلي سيستجيب لهذا التنظيم (الحمية) الغذائي؟

أكبر مؤشر على ذلك هو عندما يحدد الطفل غذاءه بنفسه خاصة بالنسبة للحليب والقمح . ولم يعد ذلك يعتبر حاجة للماثلة ولكن كإدمان بيولوجي . فالأطفال الذين لا يحددون غذاءهم بأنفسهم ولكنهم أيضا يستجيبون هم أولئك الذين كمية كبيرة أو صغيرة من الطعام على غير العادة . ومع أن الأول قد لا يعرف مصدر المخدرات فإنه يعرف أن الكاتنغ يجعله يشعر بالمتعة . والأخير قد يدرك أن الكثير من الأطعمة تجعله يشعر بالمرض ويحاول تفادي الأكل ما أمكن . ويؤدي الفشل في نجاح الأطفال التوحديين إلى عدم استمرارهم في تنظيم غذائهم بسبب مخاوف آبائهم ولكنهم عادة يستجيبون عندما يمكن تقديم بدائل مقبولة للأطعمة المثيرة للحساسية . وإن الأمثلة الأخرى للحساسية الشديدة الناتجة عن الطعام أو عن نقص الفيتامين هي الإلتهابات الجلدية أو جفاف البشرة الشديد أو الشقيقة أو نوبة الصراخ أو احمرار الخدين أو احمرار الأذنين أو تقلصات الأمعاء غير المعتادة أو أنواع النوم غير العادية أو التشنجات .

ما المكملات الغذائية التي يستخدمها بعض مرضى التوحد؟

1- الكالسيوم عنصر رئيس لوظيفة المخ وجهاز الأعصاب .

2- الكلورين يحسن وظيفة المخ والدورة الدموية اليه ويستخدم تحت اشراف المختصين .

3- قرين الانزيم مولد للطاقة لجميع الخلايا يحارب الكانديدا والالتهاب البكتيري .

4- ثنائي ميثيل الجليسين ناقل اكسوجيني الى المخ مهم للوظيفة الطبيعية للمخ وجهاز الاعصاب .

5- Cinkgo biloba يحسن وظائف المخ عن طريق زيادة تدفق الدم إليه والقلب والعضلات وقد ادركت فوائد عديدة مثل تحسن الادراك وتحسن التركيز وتحسن الذاكرة وتعزيز المزاج .

6- مجموعة فيتامين B مهمة للوظيفة الطبيعية للمخ وجهاز الاعصاب .

7- فيتامين B6 ويعطى عادة مخففا بالمغنيسيوم والذي بدوره يضبط فرط الحركة ويبطل مفعول التأثيرات الجانبية الناتجة عن زيادة العلاج بفيتامين B6 كما ان الجسم لا يستطيع استعمال فيتامين B6 بطريقة فاعلة من دون كمية كافية من المغنيسيوم .

8- فيتامين C يساعد ويقوي الجهاز المناعي وهو مضاد لوظائف الخمائر .

9- ميلاتونين يساعد اذا كانت الاعراض تتضمن الأرق وقلة النوم .

10- حمض دي أكسي ريبونيوكليك وحمض ريبونيوكليك للمساعدة في اصلاح وبناء نسيج مخي جديد وينصح بعدم تناوله في حالة الإصابة بداء النقرس .

11- فيتامين E يحسن الدورة الدموية ووظيفة المخ .

12- اسيدوفيلاس يساعد على تقليل ضرر الفطريات والميكروبات في الأمعاء وهو علاج لزيادة نمو الخميرة وفرط النمو البكتيري الضار .

تعددت الأسباب ولا علاج

تعرف الجمعية البريطانية التوحد لدى الأطفال على بانه عجز يعيق تطوير المهارات الاجتماعية والتواصل اللفظي وغير اللفظي واللعب الابداعي والتخيلي .

وقد تعددت أسباب التوحد لدى الأطفال الا انه لايوجد سبب واحد قاطع لهذه الاعاقة ولكن هناك استعداد جيني غير معروف كما يذكر بعض العلماء المختصين بهذا المرض .

ويرجح آخرون انه قد يكون هناك اختلال لبعض الكيميائيات في المخ .

بينما رأى فريق ثالث ان التوحد ربما يكون بسبب خلل عضوي مجهول مؤثر على الجهاز العصبي المركزي يؤدي الى خلل في الوظائف النفسية والاجتماعية ويرجح فريق رابع ان هناك أسبابا بيئية ربما تكون السبب وراء إصابة الأطفال بالتوحد .

ومهما تعددت الأسباب فهناك جواب واحد لعلاج التوحد ولعله جواب صعب قد لاتتقبله كل أسرة فلا يوجد علاج دوائي ولا غذائي ولا سلوكي قاطع ولكن التأهيل والتعليم الخاص هما الممكنان لمساعدة الاسرة والطفل اضافة الى بعض العقاقير التي لها دور فعال في تقليل النشاط المفرط والحد من بعض السلوكيات غير المرغوب فيها كل هذا جعل الباحثين يطرحون المنظور الغذائي لعل فيه علاجا لهذا المرض .

حيث لوحظ ان معظم الأطفال التوحديين يعانون حالة عدم توازن البكتيريا والخمائر والجراثيم في الأمعاء، وهذا الاضطراب يحدث في حالة عدم توازن طبيعي للميكرو فلورا المفيدة وبالتالي تبدأ الجزئيات الضارة بالانتشار في الجهاز الهضمي .

كما يعاني أطفال التوحد فرط النماء الخميري في الأمعاء حيث يعتبر من أكثر الاضطرابات شيوعا لدى المصابين التوحديين . ويشيع لديهم فرط النماء البكتيري والجراثيم اضافة الى البكتيريا المسببة للأمراض .

وهناك ايضا زيادة نفاذية الأمعاء ونفاذية الأمعاء هو مصطلح يصف الظاهرة التي يزداد فيها ترشيح الأمعاء مما يؤدي الى اضطرابات مزمنة في الجدار المعوي وبالتالي يؤدي الى مشاكل اخرى كحساسية الكازيين والجلوتين وحساسية الطعام لدى المصاب .

كما لوحظ عند أطفال التوحد وجود حساسية تجاه الكازيين والجلوتين . فمعظم الأطفال التوحديين يعانون عدم القدرة على هضم البروتينات الغذائية كالكازيين والجلوتين بطريقة فاعلة مما ينتج عن ذلك تفاعلات ذات تأثير مشابه للمورفين المخدر تؤثر في مستقبلات المخدر الطبيعي في المخ .

تقرير : التوحد هل يعالجه الغذاء ؟!
11-26-1431 08:54
دار الخليج :ليس سهلاً أن نصبح والدين على أفضل وجه . . ولكن عندما يكافح احد الأبناء للتغلب على التوحد، فإن كل يوم يمر هو تحد جديد . إن معظم آباء وأمهات الأطفال الذين يعانون من التوحد يجلسون كي يتعلموا كيف يكيفون حياتهم وتفكيرهم مع حالة طفلهما . ولكن الصحافية والمذيعة التلفزيونية السابقة سيمون سيويل ما زالت تشعر بالرعدة التي سرت في جسمها وهي تتذكر ذلك اليوم الذي قالوا لها فيه ان ابنتها سيينا البالغة من العمر سنتين مصابة بالتوحد . يومها، جلست سيمون وزوجها جيوف مصدومين بينما كان طبيب الأطفال ينطق بتلك الكلمة ليرسم في خيالهما صورة المستقبل الكئيب الذي ينتظر طفلتهما الأولى التي رزقا بها بعد طول انتظار . وتستذكر سيمون ذلك اليوم قائلة “قال الطبيب ان سيينا قد لا تقع ابدا في الحب، أو تتزوج، أو ان يكون لها حياة مستقلة” . 

تضيف “بعد تشخيصها، لم يقدموا لنا اية نصيحة أو وسيلة عن كيفية علاج التوحد على الاطلاق . لقد قالوا لنا فقط انها حالة تستمر مدى الحياة ولا علاج لها، ومع انعدام الامل في وجود علاج، فهمنا بشكل اكبر أو اقل بأن علينا ان نتعايش مع هذه الحالة” .

ولكن منذئذ ظللنا نحاول ان نثبت العكس، وهو ان التوحد يمكن علاجه، وان بعض الأطفال يتحسنون بشكل ملحوظ” .

وبعد مرور ثلاث سنوات من التعامل مع هذه الحالة القاسية، تحسن سلوك سيينا كثيرا، وفي الحقيقة، فإن والديها يعتقدان بأن ابنتهما التي بلغت الخامسة من عمرها الآن اصبحت في طريقها للشفاء من التوحد .

ولكن هذا الاعتقاد يبدو واهيا، فالاتجاه الطبي السائد على الاقل يصر على ان حالة التوحد -التي يعاني منها نحو 600 الف طفل ومراهق في بريطانيا وحدها على سبيل المثال- هي حالة تستمر مع المصاب بها مدى الحياة .

ومع ذلك، فإن الأم سيمون تقدم حكايات لا تحصى كإثبات على حصول تقدم في حالة ابنتها، “وعلى سبيل المثال، فإن سيينا كانت مثل العديد من الأطفال المصابين بالتوحد تكره الضوضاء والناس والاماكن المزدحمة” .

وتضيف “كانت تصرخ، أو تهتاج بنوبة غضب أو تبكي لانها لا تكون قادرة على التحمل، اما الآن، فانني استطيع الذهاب الى التسوق ممسكة سيينا واختها اوليفيا بيداي وذلك من دون ان اقلق من ان سيينا ستبقى إلى جانبي أو اتصور مشهدا مقلقا عن ابتعادها عني . وهذه هي الطريقة التي تجعلني أعرف بأنها تتحسن”.

وقد تحقق هذا التقدم بعد دراسات وأبحاث بلغت تكلفتها نحو 100 الف جنيه استرليني دفعها الزوجان مقابل العلاج السلوكي والغذائي، ومن اجل مساعدة ابنته، فقد اضطر جيوف الذي كان يعمل مغنيا في فرقة اوبرالية الى التخلي عن عمله للجلوس معها .

ترتيب الألعاب بتمهل

ليس معروفا بعد ما الذي يسبب التوحد، ولكن هذه الحالة تؤثر على قدرة الطفل على التواصل مع الآخرين والتقرب منهم، فهم غالبا ما ينزوون، ويصمتون، ولا يستطيعون النظر في عيون غيرهم، ويكون نومهم مضطربا، كما تلازمهم نوبات من الغضب . والكثير ممن يصابون بهذه الحالة لا يستطيعون الانتظام في الدراسة والتعليم، وبعضهم يحتاج الى رعاية كاملة طوال الوقت .

اما الحالات المتوسطة من هؤلاء فقد تعاني من صعوبة التواصل مع الناس، ولكنهم يستطيعون العيش الى حد ما بشكل مستقل، ولكن كما قال طبيب الأطفال لوالدي سيينا، فإنها حتى تصل الى تلك الحالة، فانه ليس من المرجح ان يكون لها مستقبل تعتمد فيه على نفسها .

وتستذكر سيمون (35 عاما) ذلك اليوم قائلة “شعرنا بالانهيار . وبعدها خرجنا فقط لنتمشى في حديقة عامة، كانت عيوننا تحدق عاليا، وبصعوبة كنا نستطيع ان نتكلم . ولكني رفضت ان احذف ابنتي مما قد يواجهها في المستقبل، وشعرت بانه لا بد ان هناك شيئا ما يمكن عمله من اجل مساعدتها” . ولم تدرك سيمون وزوجها جيوف (35 عاما ايضا) ان سيينا تعاني من مشكلة الا قبل بضعة اشهر من تشخيص حالتها، لكن ادراكهما جاء متاخرا ليعلما بأن “الأعلام الحمر” كانت مرفوعة فعلا كإنذار للخطر .

ففي اول عامين من حياة سيينا، سافرت مع والديها حيث كان والدها يجول مع الفرقة الموسيقية التي يعمل معها .

وتقول والدتها “كانت تغضب، وتنام بصعوبة، وتستغرق وقتا طويلا في صف وترتيب ألعابها، ولكن كل ما اعتقدته هو ان لها شخصية قوية، فعندما بدأت التكلم لم تستخدم لغة التخاطب معنا، ولكن لم يكن هناك أطفال آخرون حولها لمقارنتها بهم، ولذلك لم يخطر على بالنا انها تعاني من مشكلة” .

وتضيف “ولكن سلوكها كان يفسد كلما كبرت، وفي النهاية، اصبحت تبقى مستيقظة سبع ساعات في الليلة . وتستغرق كثيرا في عالمها الخاص دون ان تبدي اهتماما بالناس الآخرين” .

وتقول “كان التوحد هو آخر شيء فكرنا فيه . وكنا ساذجين جدا . ففي الحقيقة، كنا علمنا انها تعاني من مشكلة عند فحصها، إذ قالت اختصاصية النطق ان أي طفل في عمرها يجب ان يكون ملما بنحو 50 كلمة على الاقل، ولكن سيينا لم تكن كذلك” .

رفض قبول الحالة

مرت ستة اشهر كئيبة من فحوصات التقويم والاختبار قبل ان تشخَّص حالة سيينا رسميا بالتوحد .

وبعد الصدمة، امضت سيمون ساعات من البحث في الانترنت وهي تحاول عبثا ايجاد شيء يمكنه ان يقود الى علاج، خاصة بعد الذي قرأته من كم هائل من الآراء والنصائح عن هذه الحالة .

ثم تدخل القدر . .

فقد قرر جيوف ان يترك مهنة الغناء ليجعل من اسرته (التي تملك الآن شركة للحفلات الترفيهية) تعيش في منزل اكثر استقرارا . وتم تنظيم حفل وداعه من قبل الفرقة في موطنه الاصلي نيوزيلاندا .

وعندما سمعت الدكتورة ديبي فيوترل بوضعهما، ذهبت الى الزوجين . فهي تعتقد بأن التوحد مرتبط بالتهاب في الجهاز الهضمي .

وبرغم ان سبب ارتباط هذا الالتهاب بالتوحد ليس واضحا بعد، فإن ذلك يعني ان الأطفال المتوحدين لا يمكنهم هضم البروتينات الموجودة في الطعام مثل الخبز والحليب . وبالنتيجة، فإن كمية ضئيلة من البروتينات تتسرب الى مجرى الدم وتعمل مثل مخدر يعطل جزءا من الدماغ عن العمل، كما يسبب – أو يحفز- اعراض التوحد .

وقد أظهرت نتائج فحص الدم والبول وجود التهاب فعلا في القناة الهضمية عند سيينا، ثم وضعت على نظام غذائي خالٍ من الغلوتين والالبان .

وقالت والدتها “بعد يومين قالت سيينا “ماء” واشارت الى الصنبور، وهو شيء لم تفعله ابدا من قبل” .

ورغم ان سيمون وزوجها لم يستطيعا إثبات ان هذا التصرف مرتبط بتغير نوع الطعام، لكنه بدا لهما ان في الامر اكثر من مجرد صدفة” . اما الخطوة التالية فكانت “حمية خاصة من الكربوهيدرات”- وهو نظام غذائي يتجنب الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز والحبوب والمعكرونة (الباستا) للتغلب على البكتيريا المؤذية التي توجد في القناة الهضمية وتقليل الالتهاب .

وعلى الرغم من أن الآباء يذكرون وجود صلة بين التوحد والغذاء لعقود من الزمن فهناك بحث يجري إعداده الآن يوضح أن أغذية معينة تؤثر على النمو العقلي لبعض الأطفال وتسبب أنواعا من السلوك التوحدي، وهذا ليس بسبب الحساسية ولكن لأن العديد من هؤلاء الأطفال لا يقدرون على هضم بروتينات معينة بصورة جيدة .

فقد سبق أن اكتشف الباحثون في كل من إنجلترا والنرويج وجامعة فلوريدا ببتيدات PEPTIDES ذات نشاط مخدر في بول نسبة عالية من الأطفال المصابين بالتوحد، والمخدرات هي مستحضرات مثل المورفين تؤثر على أداء المخ، وقد أكد هذه النتائج في الآونة الأخيرة باحثون من مركز جونسون أند جونسون للتشخيصات الإكلينيكية التقويمية .

وأهم نوعين من البروتينات التي تسبب هذه المشكلة هما الغلوتين – وهو بروتين يوجد في القمح والشوفان والجاودار والشعير، والكازيين – بروتين الحليب .

ويرى أنصار نظرية علاج التوحد بالغذاء انه بالرغم من ان الحليب والقمح هما الغذاءان الوحيدان اللذان يأكلهما الطفل احيانا، ويتكون غذاؤه بالكامل من الحليب والجبن والحبوب والمعكرونة والخبز، الا انه قد يكون هناك سبب وجيه للحد من تناول الطفل لهذه الأطعمة، فالمواد المخدرة مثل الأفيون تسبب الإدمان بدرجة عالية، فإذا كان طفلك يتناول هذه الأغذية عالية التخدير فإنه سيكون مدمنا لهذه الأغذية التي تحتوى على البروتينات المسببة للتوحد، ومع أن طفلك يبدو وكأنه سيجوع إذا ما سحبت منه هذه الأطعمة فقد ذكر العديد من الآباء أن أطفالهم بعد رد الفعل على سحب تلك الأطعمة للمرة الأولى أصبحوا أكثر رغبة في تناول أطعمة أخرى، وبعد أسابيع قليلة يفاجئ العديد من الأطفال والديهم بمزيد من التوسع في أطعمتهم .

ويقول انصار هذه النظرية انه ينبغي أن يظهر على الأطفال الذين يأكلون كمية كبيرة من الغلوتين تحسّن عند إزالة الغلوتين .

وقد افاد بعض الآباء بأن استجابة أطفالهم كانت أكثر وضوحا مع الحليب وبعضها مع الغلوتين . وللأسف فإن الغلوتين يبدو أنه يأخذ وقتا ليخفي من النظام أكثر مما يأخذه الكازيين . وتوضح تحاليل البول أن الكازيين يختفي من النظام في حوالي ثلاثة أيام تقريبا . ولكن قد يستغرق انخفاض مستويات الببيتيد (Peptides) حتى ثمانية أشهر مع الغذاء الخالي من الغلوتين . وإذا اتّبع هذه الحمية تدهور أو تراجع (استجابة ارتدادية) فاستمر في الطريقة نفسها . وهذا يعني أن الطفل سيستفيد دون شك . وقد يبدو ذلك مثل العمل الكثير مقابل أجر مشكوك في سداده ولكن قد تكون هذه أهم خطوة تتخذها في حياة الطفل .

تحسن السلوك خلال أيام

قد يظن البعض ان نمط الحياة الانتقالي للاسرة كان السبب الذي يقع عليه لوم كبير في سلوك سيينا، ولكن سيمون وزوجها يقولان ان نوع الطعام هو الذي غير سلوكها . وتقول الأم “لقد احدث الطعام معظم التغير المدهش الذي طرأ عليها، فبعد نحو شهر، بدأت سيينا تقوم بألعاب تخيلية، وهو شيء لم احلم يوما بانها قد تستطيع ان تفعله” .

واضافت “اصبح عاديا ان ترتب ألعابها بشكل طبيعي، ولكني وجدتها ذات يوم وهي تجلس مع ألعابها على طاولة صغيرة وتقول لها “سنذهب في رحلة الى كريت” . وقد ذهلت مما رأيت وسمعت . . ولهذا تجرأت لأقنع نفسي باننا نحقق تقدما في الواقع” .

كما بدأ الزوجان بإعطاء ابنتهما مكملات غذائية مثل الزنك والسيلينيوم وحقن فيتامين ب،6 والتي تزعم بعض الدراسات انها تحسن السلوك عند أطفال التوحد، وتطهير البيت من السموم لتقليل نسبة تعرض سيينا الى المواد الكيماوية الموجودة في الادوات المنزلية والذي يفاقم حالتها .

كما نصحتهما الدكتورة فيوترل باجراء العلاج السلوكي التطبيقي [Applied Bbehavioural Analysis (ABA)]، وهو نظام يتضمن التعلم اللغوي والادراكي المعرفي ومهارات المساعدة الذاتية والاجتماعية لأطفال التوحد من خلال تقسيم ذلك الى عدد من المهام الصغيرة والمتكررة .

وعلى سبيل المثال، ان كان الطفل يحاول تعلم مطابقة الصور، فعلى المعالج ان يوجه الطفل في البداية الى مطابقة الصور بوضع يده فوق يد الطفل وتوجيهه . وعندما يفعل الطفل ذلك عدة مرات، يمكن للمعالج ان يحرك ذراعه للتلقين بدلا من يده، وفي النهاية يجب على الطفل ان يفعل ذلك من دون تلقين .

ومثلما ينبغي ان يوجد المعالج للعمل بشكل خاص مع الحالة، فإن العلاج يستغرق وقتاً أيضاً . وقد وجدت سيمون طبيبة ممارسة في لندن، وعندما اصبحت سيينا في الثالثة من عمرها بدأت الطبيبة في العمل معها بمعدل 12 ساعة في الاسبوع، ثم تزايد عدد الساعات بالتدريج الى ان بلغ 33 ساعة .

ويعتقد والدا سيينا انهما قلبا التوقعات الطبية الكئيبة، وتقول سيمون “لقد منحتنا سيينا الامل، فخلال بضعة ايام من العلاج السلوكي التطبيقي (ABA) نادتني “ماما” مثل أي طفل عادي يفعل ذلك كعلامة عاطفية .

وتضيف “بدأ نطقها يتحسن، وبدأت تستخدم الكلمات الضامة مثل “ولكن” في جملها . كما تحسنت مهاراتها في الكتابة والقراءة بسرعة كبيرة العام الماضي” .

وقد التحقت سيينا بمدرسة نظامية، وبمساعدة طبيبة العلاج السلوكي التطبيقي التي تذهب معها الى المدرسة مرتين في الاسبوع بدأت تندمج مع اقرانها و”تقلد” ألعابهم مع اختها، والتي لا تعاني من التوحد، وتنسخ كل شيء تفعله اوليفيا .

ومن دون دليل يثبت وجود رابط بين الطعام والتوحد، فإن الرأي الطبي ما زال متشككا بهذا الخصوص ويصر على ان التوحد حالة غير قابلة للعلاج باستثناء ان التحكم الجيد في الحالة هو الافضل .

وتقول الدكتورة كارولين هاترسلي من جمعية التوحد الوطنية في بريطانيا “هناك دليل على ان التدخل المبكر يمكن ان يساعد الطفل على التعايش مع حالته” وتضيف “بينما تتفهم الجمعية حاجة الآباء والأمهات لإيجاد أي شيء يساعد في علاج الطفل أو الطفلة، فإن هناك الكثير من التدخلات – بما فيها العلاج السلوكي التطبيقي- والذي يمكن، أو لا يمكن، ان يساعد” .

وتستطرد قائلة “الأساس في الامر هو انه لسوء الحظ لا يوجد علاج للتوحد” . لكن والدا سيينا اكثر تفاؤلا، اذ تقول سيمون “ان مستقبلها مثير جدا، وانا اتخيل سيينا بصحة جيدة، وهي تتخرج من الجامعة، وتجلس معنا على مائدة الطعام لتحكي لنا اخبارها” .

وتضيف “بعلاج جسم سيينا من الداخل وتعليمها كيف تتصل بالآخرين فاني متاكدة باننا نستطيع هزيمة التوحد” .

أسئلة وأجوبة

فيما يلي أسئلة وأجوبة من أحد مراكز أبحاث التوحد عن علاقة الغذاء بعلاج التوحد، والتي يمكن ربطها بالحالة الواردة في موضوع الغلاف .

كيف أعرف إن كانت هذه الحالة منطبقة على طفلي؟

على الرغم من توفر اختبار بعض الببتيدات (Peptides) في بريطانيا وامريكا فإن وقت انتظار النتائج يمكن أن يكون طويلا ولم يتوفر حتى الآن استخدام اختبار يمكن الاعتماد عليه على نطاق واسع .

واتفق الباحثون على أن هذه مشكلة شائعة جدا لدى الناس المصابين بالتوحد، لذلك فإن فترة تجربة الحمية الغذائية قد تكون أفضل رهان لطفلكم .

ومع أن نتيجة المختبر أكثر إقناعا للطبيب فإن التحسن الملحوظ على الأطفال سيقنع حتى الزوجة المترددة عادة لتأييد الحمية الغذائية . وإن العديد من الأطفال المصابين الذين يأكلون قدرا كبيرا من الأغذية المعتمدة أساسا على الحليب و/أو القمح ستظهر عليهم تغييرات خلال أيام قليلة من سحب هذه الأغذية . ويجب أن تكون الحمية الغذائية صارمة .

وقد وجد كثير من الآباء أن أطفالهم لم يتحسنوا حتى اكتشفوا مصدرا خفيا للغلوتين أو الحليب وأزالوه .

والتغييرات الملحوظة في الاتصالات البصرية والقدرة على الاجتماع والاختلاط بالآخرين واللغة تشكل علامة واحدة على أن الحمية الغذائية مسألة مهمة . وهناك شئ آخر ينبغي ملاحظته وهو التغييرات في حركات أمعاء الطفل أو أنماط نومه .

ما الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين؟

القمح والشوفان والجاودار والشعير والكاموت والعلس والسميد والملت ونشا الطعام ومعظم الأغذية المعبأة حتى التي لم تصنف على أنها كذلك . وتوجد الكثير من المعلومات عن عدم إطاقة الغلوتين بسبب الاضطراب المتصل بذلك المسمى المرضي البطني .

إذا لم يكن بوسعي إعطاء طفلي الحليب أو القمح، وإذا كانت لديه بعض الحساسيات الأخرى ضد الأطعمة فماذا أطعم طفلي؟

معظم الأطفال يستسيغون لحم الدجاج والضأن والسمك والبطاطس والأرز وبياض البيض . فالجذر الأبيض والأروروت (المرنطة) والعسل وعصير القيقب ملائمة عادة . وإن المقليات الفرنسية من محلات مكدونالدز خالية من الغلوتين حاليا (ولكنها قد تحتوى على الصويا أو القمح) . فبعض أنواع الجوزة البيضاء مثل المكاداميا وثمرة البندق مستساغة عادة .

وقد يستسيغ أطفال آخرون القمح الأبيض والفواكه مثل العنب الأبيض والكمثرى أو الفول أو السمسم أو الحبوب أو البذور مثل القطيفة والتيف (وهي متوفرة في محلات الأغذية الطبيعية) . ودائما يتوفر شئ لإطعام هؤلاء الأطفال حتى الأطفال الذين يصعب إرضاؤهم قد يحبون الأرز الصيني الأبيض أو المقليات الفرنسية .

أليس الحليب ضروريا لصحة الأطفال؟

اعتقد الأمريكيون أن هذا صحيح بسبب تقارير اتحاد الألبان الأمريكي لحد كبير، واعتقد الكثير من الآباء والأمهات أن من واجبهم تغذية أطفالهم بأكبر قدر ممكن من حليب البقر .

وعلى كل حال فإن الكثير من الأطفال الأصحاء يعيشون بدونه وحالتهم جيدة جداً . لقد سمي حليب البقر بالمغذي المبالغ في تقديره في العالم . وهو يناسب فقط العجول الصغيرة . وهناك دليل على أن هرمون البقر الموجود في الحليب يمنع امتصاص الكالسيوم لدى البشر .

وعموما، يحتاج الأطفال بين السنة الأولى والعاشرة إلى 800-1000 ملغ من الكالسيوم يوميا . فإذا شرب الطفل ثلاثة أكواب سعة 8 أونصة من لبن الأرز المقوّي أو الصويا أو البطاطس يوميا فإنه سيحصل على تلك الكمية المطلوبة . وإذا شرب كوبا واحدا في اليوم فإن ال 500 ملغ الباقية من الكالسيوم الإضافي يمكن تقديمها مع أحد الملحقات الغذائية العديدة المتوفرة . ويمكن مزج سوائل الكالسيوم المعتادة بالأدوية المركبة (مثل باثواي 9160-689-800-1) باستعمال القيقب أو سائل السكروز أو ستيفيا أو الماء .

وتوجد في السوق بعض بدائل الحليب الغنية بالكالسيوم والجيدة جدا منها حليب الأرز المعالج بإنزيمات الشعير، فإذا كان الطفل يتناول غذاء خاليا من الغلوتين فابحث عن ماركات أخرى من حليب الأرز في محلات الأغذية الصحية . كما أن حليب الصويا خيار جيد للبعض على الرغم من أن الكثير من الأطفال الذين يعانون من الاضطرابات لا يطيقون الصويا .

وينبغي الانتباه الى ضرورة إبعاد الحليب (يعني كل الحليب والزبدة والجبن وجبنة الكريمة والكريمة الحامضة î الخ) . فهي أيضا تحتوي على مكونات المنتج مثل “الكازيين” و”مصل الحليب” أو حتى كلمات تحتوى على كلمة كازيين . أقرأ المكونات: فالمواد مثل الخبز والتونة والسمك تحتوي عادة على منتجات الحليب . وحتى جبن الصويا يحتوى على الكازيينات .

الأطعمة التي يأكلها طفلي بخلاف الحليب والقمح هي المقليات الفرنسية (french freis) وقطع لحم الدجاج . هل هذه مناسبة؟

إن قطع لحم الدجاج مغطاة بالقمح . وبعض المقليات الفرنسية يذر عليها دقيق القمح حتى لا تلتصق ببعضها البعض . ومن الأفضل التأكد من ذلك من مورد الأغذية أو الجهة الصانعة لها . وإن الاحتفاظ بكمية من البطاقات البريدية المختومة مسبقا والفارغة في المطبخ طريقة مناسبة للتأكد . وأكبر مشكلة في المقليات الفرنسية التي تؤكل خارج المنزل هي تلوث زيت القلي بالغلوتين الناتج من حلقات البصل ومنتجات الخبز الأخرى . لذلك من الأفضل قلي هذه الأطعمة في البيت . فإذا ما رفضها طفلك أولا فقد يكون ذلك بسبب ما تخلو منه . وذكر بعض الآباء أن أطفالهم لديهم قدرة خارقة لاكتشاف الغلوتين في الأطعمة . ونظرا لأن العديد من الأطفال يحبون الملح فإن تمليح المقليات قد يجعلها مقبولة أكثر .

بعد إيقافي للغلوتين والكازيين اكتشفت أن هناك أغذية أخرى تسبب حساسية مثل التفاح والصويا والقمح والطماطم والموز . وألاحظ تهيجات مثل تورد الخدين والأذنين وأحيانا الإسهال وطفح الحفاظ .

الكثيرون يصابون بالحساسية أو الأعراض المرتبطة بها مثل حمى الكلأ أو الأزمة أو الإكزيما . وأحيانا تكون لديهم مشكلات مع الأغذية غير المسببة للحساسية عادة والتي لا تظهر في الاختبارات الجلدية . وفي هذه الحالة يتم اتباع نظام صارم .

هل الخميرة تسبب التوحد؟

قد تكون هذه النتيجة فقط نتيجة أخرى للأداء غير المعتاد لنظام المناعة لدى التوحديين، وقد أفترض أن الكانديدا قد تثير حالة من التسرب المعوي (متلازمة الأمعاء المتسربة) التي قد تترك الغلوتين وبروتينات الكازيين في الأوعية الدموية قبل أن تتحلل، لذلك فهي قد تكون مسؤولة جزئيا عن السلوك التوحدي . وأفاد العديد من آباء الأطفال المصابين ب ADD/ADHD إضافة إلى أولئك المذكورين في تقرير التوحد بأن علاج الكانديدا لا يحسن من سلوك أطفالهم ومن التركيز .

كيف أعالج طفلي من الكانديدا؟

هناك أحد الأساليب وهو أن تسأل طبيب الأطفال عن كورس النيستاتين (Nystatin) وهو مضاد فطري غير منتظم ( لا يتم امتصاصه داخل مجرى الدم) . وهي يتم تناولها بالفم وتعم موضعيا في الأمعاء لمكافحة الكانديدا . ويعتبر هذا الدواء مأمون جدا حتى لو تم تناوله لعدة أشهر . وبالنسبة للطفل الذي يتراوح وزنه من 25-35 رطلا أسأل الطبيب عن الوصفة الدوائية لبودرة النيستاتين (000 .125 وحدة للسنتيمتر المكعب) في قاعدة ستيفيا وأبدأ بسنتيمتر مكعب واحد 4 مرات في اليوم .

إن الأجسام الحيوية مثل تلك التي تعيش في الأصباغ الحمضية والبكتريا الطبيعية الموجودة في الزبادي هي من ضمن الأشياء المكافحة للكانديدا وهي متوفرة في محلات الأغذية الطبيعية في شكل بودرة في قسم المواد المبردة . وبعض مستحضرات الأجسام الحيوية مع الحليب، وتأكد من الحصول واحدة لا تعمل بالانشقاق في الأمعاء الغليظة وتكون ذات فائدة كبيرة . ويعتبر ال (Fos) مرغوبا في هذه المواد ويغذي الأجسام الحيوية .

طفل صديقي جرب النيستاتين وسبب له تقيؤاً، فإذا كان النيستاتين مأمونا فلماذا يكون له رد فعل تجاهه؟

قد يكون الطفل تعرض لرد فعل عملية قتل الكانديدا . فعندما تموت الكانديدا تفرز التكسين (مادة سامة) في الأوعية الدموية ويمكن أن تسبب الغثيان أو التقيؤ أو الإسهال . ويرجح أن تكون الكانديدا مشكلة حقيقية لهذا الطفل . وعلى صديقك أن يبحث في تعديل الجرعة (بحيث يبدأ بجرعة منخفضة ثم يتدرج إلى أن يصل إلى الجرعة العادية) مع الطبيب الذي قرر له الوصفة العلاجية .

كيف أعرف الأطعمة التي له حساسية تجاهها؟

جرب غذاء حمية مزيل الحساسية . فمثلا أبعد الطماطم من غذائه لأيام قلائل ثم قدمها له . فإذا شاهدت أعراضا بدنية أو سلوكية حاول مرة أخرى في أيام قلائل . حاول أن تكون منتظما ومتأكداً قبل إعلان استبعاد أي طعام .

وهناك مصدران ممتازان قد يكونان متوفرين في مكتبتك هما: كتاب “دوريس رابس” بعنوان “هل هذا هو طفلك” وكتاب ويليام كروك بعنوان “حل لغزك الصعب في تربية طفلك” .

إنني قلق فعلا بشأن تغذية طفلي، وحساسياته جعلتني أقلّص خياراته أكثر . فإذا كان عصير التفاح والموز هما الفاكهتين اللتين يأكلهما فقط وأنه يستجيب لهما، فكيف يفترض أن يتجاوزهما؟

تحتوي الفاكهة على الماء والسكر والألياف والفيتامينات وهو يحتاج للحصول على هذه الأشياء من مصادر أخرى .

إذا كانت هذه الأغذية لا تساهم في إصابته بالتوحد فهذا يعني أنها جيدة ولا غبار عليها؟

ليس صحيحا . يشير البحث الحالي أنه في كثير جدا من الحالات يبدو التوحد مخلا بنظام المناعة . وهذا لا يؤدي فقط إلى مشكلة تحليل الكازيين والغلوتين ولكن قد تنتج عنه أيضا مشكلة في تحليل الأطعمة التي تحتوي على الفينول (قصور في الإنزيم المنشط لانتقال كبريت الفينول) واستجابة مفرطة النشاط للحساسيات الأخرى . وبمجرد إزالة الغلوتين عادة يصبح هذا الأثر ملحوظا، وقد يكون ذلك بسبب تغطية تأثير الغلوتين لمسببات الحساسية . ويحتمل أيضا أن تكون متلازمة الأمعاء القابلة للتسريب بسبب عدم احتمال الغلوتين تسمح الآن بمرور الأطعمة الأخرى عبر حاجز الأمعاء إلى داخل مجرى الدم . وبالنسبة للأطفال الذين يستجيبون لهذا الغذاء، يبدو أن الحساسيات تلقي بالفعل عبئاً إضافيا على جهاز المناعة ولوحظ كثيراً أنها تزيد كلاً من السلوك والنمو سوءاً .

هل ينبغي عليّ أن أعطي طفلي فيتامين مكملاً؟

بالتأكيد . إن فيتامين “سول بولي في” (Poly – Vi – Sol) بالحديد مناسب لتبدأ به أو تطلب وصفة فيتامين متعدد ومعادن خالية من الغلوتين من محلات الأغذية الطبيعية لديكم .

إن العديد من الأطفال ذوي الحساسية تجاه الأطعمة يطيقون المواد سهلة المضغ، وهي متوفرة مع المعادن أو بدونها . ونظرا لما لوحظ من تحسن عند الكثير من الأطفال التوحديين عند تناول فيتامين بي 6 (B 6) والمغنيسيومفان الدكتور بيرنارد ريملاند من أبحاث التوحد ينصح للطفل الذي يزن 40 رطلا ب 300 ملغ من فيتامين بي6 و100 ملغ من المغنيسيوم في اليوم . وبالنسبة للناس المصابين بتسرب في الأمعاء يرجح أن ينخفض امتصاص فيتامين بي 6 (B 6) كثيرا (وهو يساعد في تنشيط وظيفة الجهاز العصبي) .

ما الشيء الآخر الذي يحتاجه طفلي؟

هناك ستة أشياء أساسية يحتاجها الإنسان من الطعام وهي: الماء والبروتين (والأحماض الأمينية) والكاربوهيدرات والدهون والفيتامينات والمعادن (بما فيها الحديد والكالسيوم) . إضافة إلى ذلك يحتوى الغذاء على مواد نباتية كيميائية معينة يمكن أن تساعد في مهام مثل منع الأمراض . ومن المفيد استشارة اختصاصي تغذية حول استخدام المواد الإضافية مثل البيكنوجينول (Pychogenol) لأي طفل في غذاء محدد . فالأطفال الذين استمروا لعام واحد يأكلون فقط الدجاج وزيت كانولا والبطاطس والأرز والمشروبات الغنية بالكالسيوم والفيتامين المركب مع المعادن تكون لهم نتائج ممتازة في اختبارات الدم الغذائية . وستندهش عندما تعلم التنوع غير الضروري في تنظيم الغذاء الأمريكي مقارنة بتنظيم الغذاء في البلدان ذات الثقافات المختلفة الأخرى .

كيف أعرف ما إذا كان طفلي سيستجيب لهذا التنظيم (الحمية) الغذائي؟

أكبر مؤشر على ذلك هو عندما يحدد الطفل غذاءه بنفسه خاصة بالنسبة للحليب والقمح . ولم يعد ذلك يعتبر حاجة للماثلة ولكن كإدمان بيولوجي . فالأطفال الذين لا يحددون غذاءهم بأنفسهم ولكنهم أيضا يستجيبون هم أولئك الذين كمية كبيرة أو صغيرة من الطعام على غير العادة . ومع أن الأول قد لا يعرف مصدر المخدرات فإنه يعرف أن الكاتنغ يجعله يشعر بالمتعة . والأخير قد يدرك أن الكثير من الأطعمة تجعله يشعر بالمرض ويحاول تفادي الأكل ما أمكن . ويؤدي الفشل في نجاح الأطفال التوحديين إلى عدم استمرارهم في تنظيم غذائهم بسبب مخاوف آبائهم ولكنهم عادة يستجيبون عندما يمكن تقديم بدائل مقبولة للأطعمة المثيرة للحساسية . وإن الأمثلة الأخرى للحساسية الشديدة الناتجة عن الطعام أو عن نقص الفيتامين هي الإلتهابات الجلدية أو جفاف البشرة الشديد أو الشقيقة أو نوبة الصراخ أو احمرار الخدين أو احمرار الأذنين أو تقلصات الأمعاء غير المعتادة أو أنواع النوم غير العادية أو التشنجات .

ما المكملات الغذائية التي يستخدمها بعض مرضى التوحد؟

1- الكالسيوم عنصر رئيس لوظيفة المخ وجهاز الأعصاب .

2- الكلورين يحسن وظيفة المخ والدورة الدموية اليه ويستخدم تحت اشراف المختصين .

3- قرين الانزيم مولد للطاقة لجميع الخلايا يحارب الكانديدا والالتهاب البكتيري .

4- ثنائي ميثيل الجليسين ناقل اكسوجيني الى المخ مهم للوظيفة الطبيعية للمخ وجهاز الاعصاب .

5- Cinkgo biloba يحسن وظائف المخ عن طريق زيادة تدفق الدم إليه والقلب والعضلات وقد ادركت فوائد عديدة مثل تحسن الادراك وتحسن التركيز وتحسن الذاكرة وتعزيز المزاج .

6- مجموعة فيتامين B مهمة للوظيفة الطبيعية للمخ وجهاز الاعصاب .

7- فيتامين B6 ويعطى عادة مخففا بالمغنيسيوم والذي بدوره يضبط فرط الحركة ويبطل مفعول التأثيرات الجانبية الناتجة عن زيادة العلاج بفيتامين B6 كما ان الجسم لا يستطيع استعمال فيتامين B6 بطريقة فاعلة من دون كمية كافية من المغنيسيوم .

8- فيتامين C يساعد ويقوي الجهاز المناعي وهو مضاد لوظائف الخمائر .

9- ميلاتونين يساعد اذا كانت الاعراض تتضمن الأرق وقلة النوم .

10- حمض دي أكسي ريبونيوكليك وحمض ريبونيوكليك للمساعدة في اصلاح وبناء نسيج مخي جديد وينصح بعدم تناوله في حالة الإصابة بداء النقرس .

11- فيتامين E يحسن الدورة الدموية ووظيفة المخ .

12- اسيدوفيلاس يساعد على تقليل ضرر الفطريات والميكروبات في الأمعاء وهو علاج لزيادة نمو الخميرة وفرط النمو البكتيري الضار .

تعددت الأسباب ولا علاج

تعرف الجمعية البريطانية التوحد لدى الأطفال على بانه عجز يعيق تطوير المهارات الاجتماعية والتواصل اللفظي وغير اللفظي واللعب الابداعي والتخيلي .

وقد تعددت أسباب التوحد لدى الأطفال الا انه لايوجد سبب واحد قاطع لهذه الاعاقة ولكن هناك استعداد جيني غير معروف كما يذكر بعض العلماء المختصين بهذا المرض .

ويرجح آخرون انه قد يكون هناك اختلال لبعض الكيميائيات في المخ .

بينما رأى فريق ثالث ان التوحد ربما يكون بسبب خلل عضوي مجهول مؤثر على الجهاز العصبي المركزي يؤدي الى خلل في الوظائف النفسية والاجتماعية ويرجح فريق رابع ان هناك أسبابا بيئية ربما تكون السبب وراء إصابة الأطفال بالتوحد .

ومهما تعددت الأسباب فهناك جواب واحد لعلاج التوحد ولعله جواب صعب قد لاتتقبله كل أسرة فلا يوجد علاج دوائي ولا غذائي ولا سلوكي قاطع ولكن التأهيل والتعليم الخاص هما الممكنان لمساعدة الاسرة والطفل اضافة الى بعض العقاقير التي لها دور فعال في تقليل النشاط المفرط والحد من بعض السلوكيات غير المرغوب فيها كل هذا جعل الباحثين يطرحون المنظور الغذائي لعل فيه علاجا لهذا المرض .

حيث لوحظ ان معظم الأطفال التوحديين يعانون حالة عدم توازن البكتيريا والخمائر والجراثيم في الأمعاء، وهذا الاضطراب يحدث في حالة عدم توازن طبيعي للميكرو فلورا المفيدة وبالتالي تبدأ الجزئيات الضارة بالانتشار في الجهاز الهضمي .

كما يعاني أطفال التوحد فرط النماء الخميري في الأمعاء حيث يعتبر من أكثر الاضطرابات شيوعا لدى المصابين التوحديين . ويشيع لديهم فرط النماء البكتيري والجراثيم اضافة الى البكتيريا المسببة للأمراض .

وهناك ايضا زيادة نفاذية الأمعاء ونفاذية الأمعاء هو مصطلح يصف الظاهرة التي يزداد فيها ترشيح الأمعاء مما يؤدي الى اضطرابات مزمنة في الجدار المعوي وبالتالي يؤدي الى مشاكل اخرى كحساسية الكازيين والجلوتين وحساسية الطعام لدى المصاب .

كما لوحظ عند أطفال التوحد وجود حساسية تجاه الكازيين والجلوتين . فمعظم الأطفال التوحديين يعانون عدم القدرة على هضم البروتينات الغذائية كالكازيين والجلوتين بطريقة فاعلة مما ينتج عن ذلك تفاعلات ذات تأثير مشابه للمورفين المخدر تؤثر في مستقبلات المخدر الطبيعي في المخ .

 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 25
خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google

الابر الصينية كعلاج للتوحد

قال علماء من هونج كونج إن العلاج بالوخز بالإبر الصينية قد يحسن حياة الأطفال المصابين بالتوحد، الذين يعانون من الانطواء الشديد والعزلة عما يجري حولهم
جاء ذلك في شرح تقدم به علماء صينيون أمام المؤتمر العالمي للأعصاب المنعقد حاليا في العاصمة البريطانية

وقال العلماء الصينيون إن هذا العلاج يعمل على تهدئة الأطفال وتوفير الاستقرار النفسي لهم ويسهل عليهم التعلم والاعتناء بأنفسهم

ويجدر بالذكر أن تاريخ العلاج بالإبر في الصين يعود إلى ما قبل آلاف من السنين، أما وخز اللسان بالإبر على وجه التحديد فهو أسلوب استحدث قبل عقدين من الزمن فقط

وقد اصبح الباحثون يرون في ذلك أسلوبا جذابا لأن اللسان مليء بالأعصاب، بل إن العلماء المحوا في السنوات الأخيرة إلى احتمال أن يشفي هذا العلاج مرضى السكتة الدماغية

وتعتبر هذه محاولة أولى لاستكشاف إمكانية هذا الأسلوب في علاج التوحد والاسترسال في التخيل هربا من الواقع

وقد أبلغت الدكتورة فرجينيا وونج المحاضرة بجامعة هونج كونج المؤتمر بأن هذا العلاج يمكِّن الأطفال من العيش حياة طبيعية

وقالت إن الأطفال الذين يعانون من النشاط المفرط المصاحب للمرض يمكن أن يصبحوا هادئين، ويمكن للعدوانيين أن يصبحوا أقل عدوانية ويكتسبوا هدوءا عاطفيا

وتعتقد وونج أن الوخز بالإبر للسان يمكن أن يساعد في تحسين أعراض مرض التوحد وليس المرض ذاته

ويعتبر مرض التوحد حالة مرضية يصعب علاجها، ولا يزال المرض لغزا محيرا و لا توجد أي عقاقير تعالجه تماما

ويعتقد العلماء المشاركون في المؤتمر أنه من المحتمل أن يحمل الأسلوب الجديد أملا لمرضى التوحد خلال الأعوام القادمة
المصدر http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/new…000/1402627.stm

وشاح للمتوحدين

وشاح جديد لمساعدة المصابين بالتوحد في أوقات الشدة. أظهرت بعض الدراسات ان الموسيقي، والروائح ذات فائدة كبيرة في تخفيف التوتر وعدم الراحة عند المتوحدين .المصمم التايواني “ليو تشاو” صمم هذا الوشاح الذي يمكن المتوحد من استخدامة بأكثر من طريقة حول رأسه بلطف.  و بداخله سمعات ليست قريبة إلى الاذن لتشغيل الموسيقي الهادئة.ولم ينسي ايضا اضافة الروائح للوشاح لتعمل كمهدء عند تفعيلها من قبل مرتديها.
لايوجد حتي اللحظة اية اخبار عن تواجده في الاسواق العربية.

iPad Could Help Children With Autism

iPad Helps Children With Autism

The iPad may be beneficial to autistic children. SF Weekly reports on a mother and her autistic son who won one of the devices in a raffle. She thought nothing particularly of it, until her son Leo began using the machine to draw (he’s not able to draw easily with crayons), play games and as a tool to facilitate social interactions. The iPad has also eased her ability to take Leo on errands because his engagement with the device keeps him occupied. In addition, the iPad’s “cool factor” helps potentially socially marginalized children feel more comfortable in social settings.

It will be interesting to see if any scientific studies will be able to understand why specifically the iPad can have this effect.

More…

“iHelp for Autism”

 

تأثير اضطراب التوحد على مسيرة الحياة الزوجية

دراسة أسرية اجتماعية

تسلط الضوء على تأثير اضطراب التوحد على مجريات الحياة

الزوجية بصفة خاصة وحياة الأسرة بصفة عامة

إعداد الباحث الدكتور: ياسر الفهد – والد طفل توحدي

الاطلاع على البحث

انتصر “التوحدي” وأخفق الأطباء

 

 

ستشفيات حكومية معروفة قررت تخلفه عقليا وأكدت استحالة تعلمه!

انتصر «التوحدي» وأخفق الأطباء!

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أحمد يعمل على صيانة جهاز كمبيوتر في المعهد الذي يدرس فيه.

 

 

بدأ الفصل الأول من هذه المأساة في الكويت، وفي الرياض استكمل ما تبقى من فصولها الحزينة ومشاهدها القاتمة، مسرحية هزلية طويلة استمرت سنوات طويلة، كانت البداية بالأب عصام يوسف المكينزي، حينما صدر بحقه تقرير طبي ”ظالم” ولا يمكن أن نسميه ”خاطئا”، لأن المفردة تعبر عما سيكون بعد التقرير، وهو أمر لا يستقيم مع ما اقترفه الأطباء عندما تسبب تشخيصهم هذا في عجز في لسانه، فقد أدخل مدرسة للصم وهو كان يعاني حرارة عالية سببت له ثقلا بسيطا في سمعه!!

 

ومرة أخرى يعود الأطباء لارتكاب أخطاء فادحة بحق أحمد عندما أصدروا عليه حكما قاسيا وبصموا على تقرير طبي خلاصته أنه ”متخلف عقليا”، وهو الذي أنعم الله عليه بنسبة ذكاء مرتفعة. مع الوقت اثبتت إرادة ثلاثية أضلاعها الأب والأم وإبنهما، عدم مصداقية هؤلاء الأطباء وتقاريرهم، فها هو ابنهم «أحمد» يتفوق في تقنية الكمبيوتر والبرمجيات ويتعلم اللغة الإنجليزية ويحصل على درجات تقترب من النهائية الكبرى، والمعهد الذي يدرس فيه يقول عنه في تقييمه: «اجتاز بتفوق اختبارات حاسوبية شديدة الصعوبة رسب فيها زملاؤه الأصحاء.
رحلة كفاح مريرة استمرت سنوات طويلة انبثق الأمل من جديد بعد لقاء إخصائي أمريكي يعمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي، أجرى لأحمد فحوصا عديدة أنتهت بقوله: «الأطباء هم المتخلفون عقليا، أحمد ذكي ونسبة ذكائه 95 في المائة, لكنه مصاب بدرجة متوسطة من إعاقة التوحد».
في مايلي مزيد من التفاصيل:
بدأ الفصل الأول من هذه المأساة في الكويت، وفي الرياض استكمل ما تبقى من فصولها الحزينة ومشاهدها القاتمة.
مسرحية هزلية طويلة استمرت سنوات طويلة، كانت البداية بالأب عصام يوسف المكينزي، حينما صدر بحقه تقرير طبي «ظالم» ودفع ما اقترفه الأطباء ست سنوات من عمره وعجزا في لسانه، عندما أدخل مدرسة للصم وهو كان يعاني حرارة عالية سببت له ثقلا بسيطا في سمعه!!.
ومرة أخرى يعود الأطباء لارتكاب أخطاء فادحة بحق ابنه أحمد عندما أصدروا عليه حكما قاسيا حينما بصموا على تقارير طبية خلاصتها أنه «متخلف عقلي»، وهو الذي أنعم الله عليه بنسبة ذكاء مرتفعة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

احمد في حصة تدريبية لصيانة أجهزة الكمبيوتر.

 

لم يصدق الأب ما قالوه فنسج روائع من الكفاح والإصرار، ومثلما يقولون إن حدس الأم لا يخيب في «ضناها» فلم تكترث هي الأخرى بتشخيص الأطباء وما كتبوه عن ابنها، فاجتمعت إرادة ثلاثية صامدة لا تعرف اليأس شكلها الأب وزوجته وطفلهما، إلى أن اثبتوا عدم مصداقية هؤلاء الأطباء وتقاريرهم، فها هو ابنهم «أحمد» يتفوق في تقنية الكمبيوتر والبرمجيات ويتعلم اللغة الإنجليزية ويحصل على درجات تقترب من النهائية الكبرى، والمعهد الذي يدرس فيه يقول عنه في تقييمه: «اجتاز بتفوق اختبارات حاسوبية شديدة الصعوبة رسب فيها زملائه الأصحاء».
رأت «الاقتصادية» أن تنقل قصة الشاب التوحدي أحمد عصام المكينزي بجميع تفاصيلها وأبعادها لدواع إنسانية وتثقيفية وتوعوية، فهناك كثير من الناس لديهم حالات قد تكون مشابهة لحالته، وقد تكون إعاقات مختلفة .. نقول لهم: لا تستسلموا ولا تسلموا بما يقولونه.
تروي أم أحمد قصة ظهور ملامح التوحد على ابنها منذ السنة الثالثة من عمره، مبينة أنها لم تلاحظ في العامين الأولين أنه يختلف عن الأطفال الطبيعيين، بل كان ينطق (بابا .. ماما .. حليب)، وقالت إنه عندما وصل إلى السنة الثالثة بدأت كل تلك الكلمات تمحى من ذاكرته، وبدأنا نلاحظ غرابة تصرفاته وسلوكه، ولا سيما أن الأصوات المرتفعة تزعجه مثل صوت «المكنسة الكهربائية»، وحينما كنا نتنزه يركض نحو السيارة هاربا من صوت الألعاب النارية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ستخدم جهاز الترجمة في دراسة اللغة الإنجليزية.

 

وبينت الأم أنها منذ 19 عاما انطلقت هي ووالده إلى أول محطة علاج لابنها أحمد، بعد أن تأكدا من غرابة سلوكيات وتصرفات ابنهما ابتداء من مستشفى الملك خالد الجامعي. وتمضي أم أحمد في حديثها «توجهنا نحو مستشفى الملك خالد الجامعي بحثا عن تفسير طبي لحالة ابني لكننا عدنا أدراجنا، فالطبيب رفض تشخيصه طبيا إلا بعد التحاقه بمرحلة الروضة الدراسية».
استغربت الأم كثيرا من حديث طبيب يعمل في مستشفى حكومي معتمد ومعروف في العاصمة، وقالت «على الرغم من قلة اطلاعي على التقنيات والاختبارات الطبية، إلا أن ثقتي بأن تطور الطب وطرق التشخيص تختلف تماما عن تلك الطريقة العقيمة وغير المقنعة في التعامل مع تلك الحالات».
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يتابع دراسته يوميا دون انقطاع.

 

متخلف عقليا وذكاؤه 45% .. صدمة

خرج الوالدان من المستشفى يبحثان عن أمل آخر لعله يدلهما على طريق الصواب، متجهين نحو المستشفى العسكري, لكن الواقع خالف كل التوقعات وكانت المفاجأة .. 15 دقيقة كانت كافية لأن يحكم طبيب نفسي معروف على أحمد، ويقول «إنه متخلف عقليا، ونسبة ذكائه لا تتجاوز 45 في المائة!».
وبصوت يحمل نبرات حزينة، تسترجع أم أحمد ذكريات ما حدث في ذلك اليوم، «كان ابني كثير الحركة ويلفته بشكل كبير أجهزة الكمبيوتر، ومنها الجهاز الخاص بالطبيب النفسي الذي قصدناه لتشخيص حالة ابني في المستشفى العسكري، وبعد مكوثنا في عيادته مدة لم تتجاوز 15 دقيقة قضى سبع دقائق منها في الرد على هاتفه المحمول الذي كان حديث الإصدار آنذاك، لم أفاجأ بأن هذا الطبيب حكم على ابني بالتخلف العقلي فحسب، بل من قطع الأمل نهائيا في إمكانية تلقيه التعليم، ونصحنا بأن نبحث له عن مجال تدريبي عندما يكبر كالمعهد التقني».
لعبة «المكعبات» وذكاء أحمد

وعلى الرغم من صدمة أم أحمد من تشخيص الطبيب إلا أنها لم تصدقه، وتواصل «صدمنا صدمة كبيرة من جراء كلام هذا الطبيب في بادئ الأمر، ومع ذلك لم أصدقه، ولم أكترث لحديثه، فالذكاء الذي كان يتمتع به أحمد عند مراقبتي الدائمة وهو يلهو بـلعبة «المكعبات» التي كان والده يحضرها له، وطريقته اللافتة في تكوين البيوت والمباني التي لم يكن ينسى أدق التفاصيل كتخصيص مكان لمواقف السيارات في نهاية كل مبنى، يجعلني ألقي بكلام ذلك الطبيب خلفي، حتى إن كان ينضم إلى فريق طبي كبير في مستشفى معروف كالمستشفى العسكري».
وتتواصل رحلة البحث عن طبيب متمكن يستطيع تشخيص حالة أحمد، فمن طبيب في مستشفى الملك خالد إلى بروفيسور في مستشفى الصحة النفسية، ولقناعة الوالدين بعدم إصابة ابنهما بالتخلف العقلي توجها نحو مستشفى الصحة النفسية بحثا عن تفسير يعارض التشخيص السابق لمشكلات النطق وغرابة تصرفاته, لكن تشخيص البروفيسور لم يفرق كثيرا عن تشخيص زميله السابق, بل زاد الطين بلة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أحمد مع أطفال «متلازمة داون»، عندما كان في مرحلة الروضة.

 

أخذت أم أحمد نفسا عميقا وقالت بحرقة «كنا نبحث عن طبيب يخالف رأي تشخيص الطبيب السابق، وتوجهنا إلى مستشفى الصحة النفسية فتم عرض حالة أحمد على بروفيسور سوداني الجنسية لكنه لم يختلف عن سابقه، وبدلا من أن يجري عددا من الاختبارات عليه، استهل المقابلة بعدد كبير من الأسئلة الاجتماعية علي، وبعدها حكم هو الآخر بأن ابني لديه تخلف عقلي شديد وطلب مني الرضا بقدري».
وتضيف أن هذا البروفيسور لم يقف عند حد تأييد الحكم الذي أصدره زميله السابق، بل ألقى اللوم بالكامل على الأم تجاه ما أصاب أحمد، عندما علم أنها معلمة وتترك ابنها عند والدتها خلال فترة عملها في المدرسة، وقال لها بتضجر «كيف تريدينه أن يتحدث وأنت تتركينه لدى أمك برفقة الخادمة طوال فترة الصباح».
وتساءلت الأم: هل كل العاملات اللائي يتركن أبناءهن أثناء فترة العمل يصاب أولادهن بمشكلات صحية ونفسية مشابهة لمشكلة ابني؟».
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كغيره من زملائه يشتري احتياجاته بنفسه ودون حاجة إلى مساعدة من أحد.

 

تدرب على دخول الحمام في أسبوع

وتعبر عما كان يدور في ذهنها في ذلك الوقت تجاه تشخيص الأطباء، «لم أصدقهم ولم ألتفت إلى كلامهم مطلقا، ابني الذي حكموا عليه بالتخلف العقلي استطاع أن يتدرب على دخول «الحمام» دون مساعدة أحد في أسبوع واحد فقط، بينما أسمع الأمهات في المجالس يتحدثون عن عناء يصل إلى أسابيع لتدريب أبنائهن على ذلك؟ بل إنه كان يقص الورق إلى قصاصات صغيرة جدا ويصعد أعلى المكتبة ويرميها سويا، ثم يسأل «لماذا تصل بعضها قبل الأخريات على الرغم من أنني رميتها كلها في آن واحد؟»، كما أنه ينجذب كثيرا إلى الكمبيوتر، وتساءلت: ألا تكفي كل تلك المؤشرات أن تبرئه من حكم الأطباء القاسي عليه بالتخلف العقلي؟».
نطق الأب بعد أن حكموا عليه بـ «الصمم»

على الرغم من أن كل المؤشرات التي تؤكد ذكاء أحمد كانت كافية لدعم والدته في عدم تصديق تشخيص الأطباء، إلا أن قصة والده مع الظلم الذي وقع عليه نتيجة التشخيص الطبي الخاطئ جعله يعيش أصم طوال حياته.
وتستعيد أم أحمد قصة زوجها «أصيب عصام «أبو أحمد» بحرارة عالية في طفولته أثناء مكوث أسرته في الكويت نظرا لعمل والده، ونتيجة لذلك أصبح لديه ثقل في السمع، لكن الأطباء شخصوه على أنه (أصم) ونتيجة لهذا التشخيص بعثه والده إلى مدرسة داخلية للصم في الرياض، مدة ست سنوات إلى أن أنهى مرحلتي الابتدائي والمتوسط».
وأضافت «بعد أن عاش أبو أحمد أصم، وهو يستطيع النطق طوال حياته الدراسية استطاع الحصول على وظيفة عقب حصوله على الشهادة الجامعية، وفي يوم من الأيام وبعد خروج الموظفين طلب زميل أبو أحمد (مصري الجنسية) منه أن يتبادلا المعلومات فيما يخص تفسير بعض آيات القرآن الكريم، وخلال حديثهما نطق أبو أحمد دون أن يشعر فاندهش زميله دهشة مشابهة للدهشة التي اعترت أصدقاء وزملاء الدراسة».
وتنقل الزوجة مشاعر زوجها أثناء مكوثه في مدرسة الصم «بعد أن قرر الأطباء إصابة أبي أحمد بالصمم اعتاد الصمت وأصبح لديه ثقل في اللسان، وأثناء مكوثه في مدرسة الصم كان يشعر بأنه يود أن ينطق، لكن الحياء يمنعه من ذلك داخل بيئة تتكلم كلها بلغة الإشارة».
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من اليمين عصام المكينزي، ابنه أحمد، ومعدي القحطاني مدير المعهد.

 

أبو أحمد الذي تواصل مع جريدة «الاقتصادية» خطوة بخطوة لحرصه على توفير كل الصور والوثائق لحالة ابنه على الرغم من الثقل الذي يعانيه لسانه نتيجة التشخيص الخاطئ، ركب سماعتين في أذنيه حتى يتواصل مع ابنه، ولم يحبطه تشخيص الأطباء السلبي لحالة ابنه, على العكس تماما دفعه أكثر لعلاجه, خاصة أنه وقع ضحية تشخيصهم في طفولته أيضا.
وقال: «ثقتي الكاملة بذكاء ابني جعلتني أبتعد تماما عن الإصغاء إلى حديث الأطباء السلبي، ولا سيما أن لي تجربة سلبية جعلتني أعيش أصم وأنا أنطق، بينما لم أصغ للذين يدعمون العلاج الدوائي لحالة أحمد, بل كنت أتبع دائما فريق الأطباء الذين يؤمنون بالعلاج السلوكي».
المراحل المدرسية .. المعاناة تستمر

تلقى الأبوان نصحا ممن حولهما بإدخال أحمد مرحلة الروضة, وبالفعل استجابا لذلك, وذهبت والدة أحمد لتسجيله في روضة حكومية، لكن في أول ساعتين من اليوم الدراسي الأول وردها اتصال من مديرة مدرسة الروضة تطلب منها المجيء لأخذ ابنها بسبب كثرة حركته، وعدم استطاعتهم السيطرة عليه، وبالفعل ذهبت لنقله إلى روضة أهلية يتوافر فيها فصل خاص لإعاقة «متلازمة داون».
تستمر أم أحمد في الحديث عن سلسلة المعاناة التي واجهتهم في أول سلم دراسي عندما نقلت ابنها إلى روضة أهلية تتوافر فيها فصول خاصة لـ «متلازمة داون» وقالت: إن انضمامه إلى روضة أهلية كان بداية حقيقية للتشخيص السليم لحالته.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

في المعهد مع عدد من زملائه الطلاب.

 

معلمة ومديرة .. بصمة لا تنسى في حياته

المعلمة (أمل) خريجة قسم التاريخ, ومديرة المدرسة المتخصصة في التربية الخاصة، شخصيتان كانت لهما بصمة لا تنسى في التطور الإيجابي لحالة أحمد، على الرغم من أن تخصص المعلمة أمل بعيد كل البعد عن تخصص التربية الخاصة أو رياض الأطفال، إلا أن إخلاصها في تأدية عملها كان له دور فاعل في تحسين وانضباط سلوكيات أحمد العشوائية لدرجة أنه حتى هذا اليوم يتذكرها.
ومع أن المدرسة كانت لها دور كبير في تعليمه، إلا أن تدريب أحمد في المنزل لم يكن يتوقف عند انتهاء اليوم الدراسي، لأن والديه فتحا فصلا دراسيا مسائيا يبدأ بعد صلاة العصر وينتهي مع أذان المغرب بهدف تعليمه وتدريبه برفقة أخته.
تضيف أم أحمد «لم نكن نتوقف إطلاقا عن تدريب أحمد في المنزل، فقد افتتحنا فصلا مسائيا وتقاسمنا العمل، فقد توليت تعليمه وتدريبه على نطق الحروف والكلمات عن طريق الصور، بينما تولى والده الدور الأكبر وهو ضبط سلوكياته وتصرفاته، ومع تآزر الجهود المبذولة من المنزل ومن المدرسة، أصبح التحسن واضحا على حالة أحمد، وبدأ ينطق نطقا سليما».
تسترجع أم أحمد ذكريات مضى عليها نحو 17 عاما، مبينة «من شدة حرص المعلمة أمل على أحمد كانت تربطه في الكرسي حتى ينهي وجبته، أما مديرة المدرسة فهي الشخصية التي استطاعت أن تكتشف ما عجز عن تشخيصه الأطباء، فهي أول من استطاع اكتشاف نوع إعاقته، وقالت لي حينها «ابنك ذكي جدا ولا يعاني الإعاقة التي يعانيها أطفال «متلازمة داون»، فسلوكه يشير إلى أنه طفل مصاب بالتوحد»، وذكرت أنها تعرف حالة مشابهة تماما لحالته وهو آنذاك في صدد الحصول على شهادة الدكتوراه»، وكان مصطلح (التوحد) آنذاك غريبا تماما على مسامع أم أحمد، فلم يكن لديها أي خلفية عن أسباب وطرق علاج هذا المرض بتاتا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يتضح أنه كان الطفل الوحيد الطبيعي جسديا بين مجموعة من الأطفال المعوقين.

 

 

أحمد ذكي جدا والأطباء متخلفون

 


انبثق الأمل من حديث مديرة المدرسة، فتوجه الوالدان إلى عيادة الإخصائي النفسي السريري الأمريكي نستر في مستشفى الملك فيصل التخصصي الذي يعمل في مجاله منذ 20 عاما، ونقلا له تفاصيل تشخيص الأطباء سابقا.
وتشرح أم أحمد تفاصيل ما حدث في ذلك اليوم، «بعد لقائنا الإخصائي الأمريكي نستر وتبادل الحديث فيما يخص حالة ابني مع إعطائه فكرة مفصلة عن تشخيص الأطباء في المستشفيات السابقة، طلب منا المكوث في غرفة مقابلة لغرفته برفقة مساعدته من جنسية عربية، وخضع أحمد وقتها إلى عدد من الاختبارات والقياسات الطبية والسلوكية المتتالية التي استمرت ثلاث ساعات متواصلة، واستطاع وقتها كتابة ثلاثة أسطر إملاء وهو لم يتجاوز آنذاك السادسة من عمره».
وتستمر في حديثها «لم أكن أعلم أن نستر يراقبنا خطوة بخطوة من خلال حاجز زجاجي يرانا من خلاله ونحن لا نراه، فبعد أن انتهت الاختبارات خرج الإخصائي مصفقا وهو يقول: «الأطباء هم المتخلفون عقليا، أحمد ذكي ونسبة ذكاؤه 95 في المائة, لكنه مصاب بدرجة متوسطة من إعاقة التوحد».
في هذه اللحظات عذبة المشاعر فقط، اطمأن قلب أم أحمد ووالده، عندما تمكن الإخصائي نستر أخيرا من إبطال تشخيص الأطباء السابقين، وتصف الأم مشاعرها تلك اللحظة «لم تكن الفرحة تسعني عندما أكد الإخصائي ذكاء ابني، ليس ذلك فحسب، وإنما قال لنا مهنئا «أستغرب أن هناك أسرة في السعودية تعنى بتدريب وتمرين ابنها المصاب بالتوحد، حتى إنه سألنا عن طريقة تعاملنا له، وسبب وصوله إلى هذه الحالة المتقدمة من التعليم».
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حصل على تقدير جيد جدا في الثانوية العامة.

 

نستر: لا تلحقوه بمدارس التربية الفكرية

وتابع الإخصائي الأمريكي «إن السكرتير الذي ينظم لي أموري كلها ويحجز تذاكر سفري إلى البلدان شخص توحدي عمره 70 عاما»، وأوصي الوالدين بشدة بعدم إلحاق أحمد بمدارس التربية الفكرية بتاتا، مهما سنواجه من ضغوط، «وبالفعل تلك الوصية كانت بالنسبة لي خريطة وجهتنا إلى الطريق السليم».
أصرت الأم ألا تسجل ابنها في مدارس أهلية في ذلك الوقت، متوقعة أن تقييم المدرسة لولدها سيبتعد كثيرا عن الدقة، لذلك قررت أن تدخله مدرسة ابتدائية حكومية، لكن عندما قدمت التقرير الصادر من مستشفى التخصصي لوزارة التربية والتعليم، اشترطت الوزارة قبوله بشرط اعتماد هذا التقرير من معهد التربية الفكرية.
وتفصل أم أحمد أحداث معاناة المرحلة الدراسية لابنها، «أخذنا على عاتقنا الاستماع حرفيا لنصيحة الإخصائي نستر, لكن وزارة التربية والتعليم أجبرتنا على أن نتوجه إلى معهد التربية الفكرية لتصديق التقرير، وبالفعل توجه والده إلى هناك, ولأن التقرير الطبي صادر من مستشفى الملك فيصل التخصصي، وافقوا على أن ندرس أحمد في مدارس حكومية تحتوي على فصول دمج دراسية، أي أنه يدرس مناهج مماثلة لمناهج التعليم العام, لكن في فصول الدمج».
المعلمون والطلاب كانوا عائقا آخر

لم تنته المعاناة عند حد معرفة الوالدين نوع مرض ابنهما وقبول الوزارة تدريسه في مدارس حكومية، لأن المعلمين والطلاب كانوا عائقا آخر، ومع أول يوم دراسي بدأت الاتصالات التي تحمل عديدا من الشكاوى تهل عليهما.
وأضافت «وردتنا من المدرسة عديد من الاتصالات التي تحمل عديدا من الشكاوى حول تصرفات أحمد، وكثرة خروجه من الفصل وتوجهه نحو الأماكن التي تثير اهتمامه كمراوح الشفط في دورات المياه أو الأجهزة التي تدور، لكن والده كان لهم بالمرصاد، وعلى الرغم من أنه كان يحاول أن يذهب بشكل مستمر إلى المدرسة لتفادي المشكلات، إلا أنه اضطر في يوم من الأيام تهديد معلم صفوف الدمج بتقديم شكوى عليه في الوزارة، بسبب عدم تحمله تصرفات أحمد على الرغم من أنه يتقاضى راتبا يفوق رواتب معلمي صفوف الأصحاء مقابل تحمله تصرفات المعوقين».
تفوق أحمد دراسيا وحصل على عديد من شهادات التقدير، ومع ذلك لم تهدأ الاتصالات الصادرة من المدرسة طوال ست سنوات, تطالب والديه بنقله من المدرسة، حتى وصل الأب إلى مرحلة أصبح يخرج من عمله ويذهب إلى المدرسة ليبقى في الممرات أمام فصل ابنه، وذلك لأن والده يتبع معه أسلوبا خاصا في التربية وتعديل السلوك، وأصبح أحمد يميل إلى الهدوء بشكل كبير حتى أن معلميه أصبحوا يطلبون منه الحضور يوميا حتى تنضبط حركته.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جزء من تقرير الإخصائي الأمريكي «نستر» الذي يعمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي.

 

 

رسوماته دلتهم على طالب يضربه

تقول الأم إن أحمد كان مسالما جدا، وعلى الرغم من ذلك يتعرض للأذى والضرب من بعض زملائه في المدرسة، وكان يعبر عن هذه المعاناة من خلال رسومات يبدأ برسمها عند وصوله إلى المنزل.
وفي يوم من الأيام دخلت عليه في غرفته ووجدته يرسم شخصا ممتلئ البنية، وعندما سألته عن هذا الشخص ذكر لي أنه ضربه في ذلك اليوم، وحينما علم الوالد بهذا الأمر، أخذ هذه الرسمة وذهب بها إلى المدرسة، وطلب من المدير معاقبة هذا الولد وتأنيبه، لكن المدير والمعلم رفضا تدخل أبي أحمد في الشؤون الإدارية، لكن والده لم يلتفت لحديثهم وبدأ يبحث في الفصول الدراسية عن الشخص الذي رسمه ابنه، وبالفعل وجده وأنبه وطلب منه عدم الرجوع إلى إيذاء ابنه.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جزء من تقرير الإخصائي الأمريكي «نستر» الذي يعمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي.

 

الانضباط السلوكي في المتوسطة

حينما وصل أحمد إلى المرحلة المتوسطة بدأ سلوكه ينضبط وبشكل ملحوظ، تقول والدته «بدأ والده بتدريبه على الصوم والذهاب إلى المسجد بانتظام واحترام وجوده فيه، وبعد مران استمر وقتا قصيرا، أصبح بعد ذلك لا يفوته فرض في المسجد، وبات أفضل من إخوته في هذا الأمر ويشعر بفرحة لقرب قدوم شهر رمضان، كما دربناه على احترام وتقدير من حوله وأن يعرف بنفسه دائما قبل أن يدخل إلى أي مجلس فيه نساء»، مشيرة إلى أنها كانت دائما تدعو الله أن يستطيع ابنها الالتزام بكل واجباته الدينية.
كان أحمد يحب كثيرا أن يعرف كل تفاصيل يومه وكان يسأل أمه بداية كل يوم عن جدول العائلة اليومي، وعن برنامجه بشكل خاص، ويتضجر كثيرا عندما يحدث شيء يفاجئه دون أن يكون لديه خبر.
تخصص قد يقتل طموحه

وتضيف الأم «بعد أن اجتاز المرحلة الثانوية بنسبة 89.9 في المائة، تقدم أحمد للالتحاق بجامعة الملك سعود لكنها لم تقبله، والسبب أن شهادة الثانوية مكتوب عليها (إدارة التربية الخاصة)، وخوفا من إعاقة التوحد لم يستطع أن يلتحق بالجامعة، وفي تلك الأثناء تعرفت الدكتورة ليلى العياضي أستاذ مشارك في قسم الفسيولوجيا في كلية الطب في جامعة الملك سعود ومديرة مركز التوحد على (أحمد) من خلال خبر نشر في جريدة آنذاك».
تقول الدكتورة ليلى «تعرفت على الشاب التوحدي أحمد من خلال خبر نشر في إحدى الصحف التي أشارت إلى أنه حصل في الثانوية العامة على نسبة 89.9 في المائة ولم تقبل جامعة الملك سعود انضمامه إليها، بسبب إعاقته التوحدية، فرفعت خطابا إلى مدير الجامعة، شرحت فيه حالة أحمد، فوافقت الجامعة بالفعل على قبوله في قسم الجغرافيا، لكن بعد التفكير وجدت أن هذا القسم من الممكن أن يقتل طموحه, خاصة أنه لا يتمتع بميول لتخصص الجغرافيا، وبذلك لن يستفيد منه, فكثير من الخريجين في القسم نفسه عاطلون عن العمل».
5 درجات حولته إلى «هادئ جدا»

واقترحت الدكتورة ليلى على والده أن يلحقه بدورات ودبلوم حاسب لتطويره ذاتيا، وبالفعل تكفل المركز بدفع تكاليفها، مبينة أن مركز التوحد سيوظفه بعد إنهاء دورتي الإنجليزي والتقنية اللتين يدرسهما الآن.
ولفتت مديرة مركز التوحد إلى أن الدبلوم الذي حصل عليه أحمد معتمد من أكبر المعاهد في المملكة، واختباراته تتميز بصعوبة ولا يتساوى مطلقا مع غيره من الدبلومات الوهمية أو غير المعتمدة، وكانت العياضي دائما تطلب من والد أحمد إحالة أي مشكلات تختص بالدراسة إليها، وبالفعل حدث تواصل بينها وبين مدير المعهد والمدربين لشرح بعض تصرفاته كتكراره كلامهم أثناء الشرح النابعة من محاولة فهم ما يقال له بتكرار الحديث.
وعندما تقدم الوالد لتسجيل ابنه في المعهد، تخوف المدربون من قبوله لكثرة حركته خوفا من أن يخرج من المعهد دون دراية منهم، لكنه عندما اجتاز الاختبار النهائي بتفوق في دورة إدخال البيانات، قرر مدير المعهد قبوله في دورة متقدمة في الشبكات وصيانة الحاسبات، وذلك لجدارته وتمتعه بدرجة ذكاء عالية.
يقول معدي القحطاني مدير المعهد عندما تقدم والد أحمد لتسجيله في المعهد توجسنا من قبوله لخوفنا من خروجه من المعهد دون دراية منا، لكن أحمد أثبت جدارته بالالتحاق بدورة (شبكات سيسكو)، مشيرا إلى أن الهدف من قبوله لم يكن ماديا مطلقا.
كان والد أحمد يحضر يوميا إلى المعهد لمدة ثمانية أشهر خلال الدورة الأولى (إدخال البيانات)، ويتنقل معه بين الصفوف الدراسية حتى يضبط حركة ابنه أثناء الشرح، لأنه كان يعاني حركة شديدة وقتها، والآن الوضع اختلف تماما، فالوالد أصبح يضع ابنه قبل بداية اليوم الدراسي في المعهد، ويأتي ليأخذه بعد انتهاء ساعات الدراسة.
يحكي مدير المعهد سبب هذا التغير عندما «طلبت من الأب توجيهي لطريقة التعامل السليمة مع أحمد، حتى نستطيع أن نتحكم في تصرفاته، وبالفعل دلني على طريقة محتواها النظر في عين أحمد أثناء الحديث معه حتى لا يتشتت انتباهه، وما إن اتبعت هذه الطريقة استطعت تغيير سلوكه 180 درجة، فأصبح شخصا هادئا تماما معتمدا على نفسه في كل أموره الحياتية خلال اليوم الدراسي».
واستطاع مدير المعهد من أن يضع خطا واضحا لتعامل المدربين مع أحمد أثناء الصفوف حتى يلتزم بالهدوء أثناء الشرح، وقال «وجهت المدربين والمدرسين في المعهد إلى تحفيز أحمد بخمس درجات مقابل التزامه بالهدوء وعدم الحركة، حيث إن حركته كانت تلفت انتباه زملائه الذين يعتقدون أنها حركات مفتعلة لإضحاكهم، وبالفعل نجحت هذه الطريقة وأصبح هادئا جدا، ومتابعا لكل تفاصيل الدرس، حتى أن كراسة الملاحظات الخاصة به أصبحت تلفت انتباه المعلمين لعدم نسيانه أي تفاصيل دراسية تذكر في الصف.
وأشار إلى أن حركاته أصبحت تميل كثيرا إلى حركات الأصحاء، فعلى سبيل المثال أصبح أحمد يتصل بوالده فور انتهاء الدروس ليأتي ويأخذه، مؤكدا مراقبته الدائمة لتصرفاته عن طريق كاميرات المراقبة الموجودة في غرفة الإدارة.
تعود الأم لتقول «على الرغم من صعوبة ما واجهتنا من عقبات ومشكلات منذ طفولة أحمد حتى وصل إلى مرحلة الشباب حاليا، إلا أن الفضل بعد الله يعود إلى والده الذي كان له دور كبير في تهذيب سلوكه، وكسر حاجز الخوف لديه تجاه كثير من الأشياء، فقد كان أحمد يخاف كثيرا السباحة لكن والده كسر ذلك الخوف عن طريق سحبه بشكل مفاجئ إلى المسبح، حتى أنه الآن أصبح يعشق السباحة، ويسأل عما إن كان هناك مسبح في الاستراحات التي نذهب إليها نهاية الأسبوع.
وأكدت أم أحمد أن مديرة مدرسة الروضة والإخصائي نستر أضاءا لهما الطريق، ولهما دور كبير فيما وصل إليه أحمد من التفوق، كما لم تنس دور الدكتورة ليلى العياضي الفاعل في إلحاق أحمد بالمعهد وتلقيه وعدا منها بتوظيفه حال انتهائه من دورتي الحاسب والإنجليزي.


 

 

غرفة المثيرات الحسية Multi Sensory Room

زدات شهرة هذه الموسسة في المانيا منذ ثمانينيات هذا القرن. وسمعت بمصطلح سنوزيلين لاول مرة في عام 1988واتصلت مع المؤسسة التي تقوم على رعاية ما يقارب 400 طفل وشاب يعانون من تخلفات عقلية حادة في دي هلرتنقبيرق في هولندا. وصممت الغرف والطوابق والساحات وحتى البركة في سنوزلين كنشاطات يومية من قبل المصممين اد فيرهول و جان هولسيج.
وكما هو موضح سابقا فقد تم تاسيس موسسة سنوزلين لتوفير النشاطات الامتاعية للمتخلفين عقليا. اما الان فان المفاهيم العلاجية والتربوية في هذه الوسسة تستند بشكل علمي على كثرة المشاهدة المتاحة.اذ يستفيد العديد من الناس من هذه الطريقة في المدارس ورياض الاطفال ومراكز الرعاية اليومية وبيوت المسنين ومؤسسات طب النفس والمستشفيات ومراكز اعادة التاهيل.
وتم تاسيس مؤسسة سنوزلين في المانيا في عام 1998. واتفق اعضاء الهيئه والرئيس الممثل بي على التعريف الاتي:
سنوزلين هي بيئة مصممة بشكل خاص حيث تساهم المحفزات الحسية في تحسين حالة الفرد.
ويمكن تطبيق برنامج سنوزلين سواء في داخل الغرف او في منطقة خارجية.وتبادل الخبراء في بيرطانيا والمانيا اختلافات الاراء حول هذا الموضع. ففي الوقت التي تتفق فيه مجموعة على اقتصار البيئة المصممة على غرفة داخلية معددة بشكل خاص يؤمن اخرون بامكانية تطبيق البرنامج في منطقة خارجة معددة بشكل خاص استنادة الى ما يسمى بالحدائق الحسية. وتدعي مجموعة ثالثة ان اية فهم للمحفزات التي تمتلك تاثير ايجابي على الفرد يمكن ان تسمى سنوزلين. ويشتمل هذا التجول على الانهار وفي الجبال والبحار وكذلك الهز في ارجوحة في ظل شجرة او في واحة مع مشاهدة الربيع.

تساهم تلك الغرف المصممة خصيصا في خلق العواطف الايجابية كالتحسن والراحة والارضاء والمتعة او الاتزان. وتساعد الاشياء السعيدة التي تحيط بالمكان في استعادة الذكريات والانعكاس الذاتي الداعم ، وكذلك امكانية الشخص لجمع قوته وتطوير افكاره.

تصميم غرفة سنوزلين:
اصبح السنوزلين عالم سحري. وتتوفر الرائحة الطيبة والغفوة في غرفة غنية بالروائح وبين احواض المياه تتصاعد منها الفقاعات المضاءه. وكذلك الاستلقاء بين الاضواء المشعة كالذهب والنوم في عالم من الموسيقى الجميلة. وتزداد فرص النجاح مع ارتفاع معدل المحفزات الحسية واماكانيات سنوزلين التي تخلق جو تحفز فيه الاطفال والبالغين على التعلم وتزيل الاجهاد وتصرف الانتباه كنوع من العلاج وتخفف من الازعاجات وتقرب الناس من بعضهم البعض وتستخدم في العديد من الاماكن. ويستند العديد من هذه النقاط على الخبرة كدليل علمي. ونعرف من التاريخ حول تلك الغرف التى اتصفت بغرف السنوزلين. اذ قام ملك بافاريا في المانيا لودويق الثاني بعمل كهوف وغرف نوم للاحلام والاسترخاء في قلاعه في نوستشوانستفين. و لاندرهوف في منتصف القرن التاسع عشر.

واذا وافقت في مهمة العلم والبحث يجب ان يكون لديك قاعدة عامة. فانه من المهم ان تبدا بمركز داخلي.
وقد يحتوي مركز السنوزلين على 12 غرفة كما هو في ايد في هولندا و ابليفلسن في السويد. وتقدم المنطقة محفزات حسية متعددة للحواس وتركز كل غرفة تقريبا على تحفيز مختلف لحاسة او حاستين خاصتين. واشهر غرفة هي الغرفة البيضاء التي صممت بعدة تاثيرات ضوئية . ويمكن اضافة الصوت والموسيقى والعلاج بالعطر. والمعدات المعروفة هي:
- حوض فقاعات.
- حوض اضاءة.
- الياف ضوئية ونافورة جارية.
- عارض بعجلات تاثير.
- برج ادوات حسي.
- سجادة حليبية متموجة.
- مرايا.
- حائط صوتي وضؤي.
- سرير في الماء والموسيقى.
- موزع عطور.

الاعتراف العلمي:
اصبح هنالك ضغط على الخلفية النظرية للسنوزلين . اذ ان السنوزلين لم يتطور من مفهوم علاجي بل من حاجة الناس المصابين بالاعاقات للراحة. ويتشارك السنوزلين بالكثير مع ما يسمى بالتكامل الحسي. والقضايا الرئيسية هي المحفزات اللمسية والجسدية والبصرية والحركية والسمعية والشمية والتي بمجمعها او بفردها تهدا الناس وتساعدهم في توظيب شؤونهم. وتساعد ايضا في التذكر والمقارنة والترتيب. وفي هذه العملية الحسية التكاملية لا بد من حدوث تشارك واتحاد بين الحواس قصيرة المدى مثل اللمس والشم والحواس طويلة المدى مثل النظر والسمع.
وبالتواصل مع هذه الحواس فان حاسة الشم والتي هي قريبة من حاسة التذوق بحاجة الى ان يتم التركيز عليها. وينظم اقدم جزء في الدماغ النظام الطرفي عملية التنفس وضغط الدم والنوم. وان الذكريات الاولى في مرحلة الطفولة تكون دائما مرتبطة بالشم. مثلا قد يذكر زيت معين طفل بالغرفة التي نشا فيها او رائحة القرفة او اليانسون بكعك عيد الميلاد المحلى. وتستخدم الروائح في غرف السنوزلين من اجل تنشيط الذاكرة. ويمكن استخدام هذه العناصر ايضا للتلاعب كراحة الليمون او الميثانول لتنشيط الشخص، او عطر الراهب جون لتجنب القلق والاحباط، او خشب السندل للتنشيط. وفي السنوزلين هناك حاجة الى اختبار تاثير الالوان والضوء والاصوات والانغام بشكل اكبر. وفي عملية التركيز يتعلم الطفل التركيز على المحفزات واختيار والتركيز على شيء معين في غرف السنوزلين المصممة لهذا الغرض والتي تكون مليئه بالمحفزات الحسية او القليل منها.
السنوزلين هو عبارة عن بيئة داخلية يتم خلقها بشكل اساسي لتوفير الراحة من خلال استخدام المحفزات. وتقدم الغرف الخاصة المفروشة معدل مرتفع من المحفزات الحسية. اذ ان باستطاعة المستخدم استكشاف عالم الحواس من خلال تجريبها بشكل فردي او من خلال التاثير المزدوج للموسيقى والملاحظات والاصوات والمؤثرات الصوتية والمحفزات التي تشتمل على كثرة اللمس والعطور. وتحتوي الغرفة المصممة على على تاثير تربوي وعلاجي ايجابي على المستخدم. بالاضافة الى العلاقة التاثيرية الناجحة بين المعتني والمريض .
في حبن ان الخبراء في ثمانينيات هذا القرن ركزوا على الاعاقة العادية والحادة للناس تستخدم غرف السنوزلين الان للناس المختلين عقليا والعائلات وكبار السن الذين يبحثون عن الراحة في هذه الغرف. وتختبر مؤسسات السوزلين بالاحداث والاطفال المفرطين. وتستخدم هذه المنطقة في علاج الالم والجمع بين علاجات الجسد والاسترخاء. ولا يجب على الشخص التقليل من فرص نمو الادراك الحسي في الاطفال وطلاب المدارس في غرفة السنوزلين المصممة بكل عناية.

وبين بحث بان غرف السنوزلين تستخدم ايضا للمساهمة في العلاجات الاخرى او كعلاج مباشر. وفي هذه الحالة فانه من الواجب ان يكون المعلم خبيرا مدربا بشكل خاص مع المؤهلات الاضافية وذلك للحاجة الى التعرف على اعراض المرض والتاثير عليه بطريقة ايجابية من خلال تقديم محفزات ملائمة. وبالعمل مع الاشخاص المحبطين تظهر هناك بعض العلاقات المعينة والتي يجب التعرف عليها وفهمها.ويحتاج الاطفال المصابين بالاعياء او الاضطرابات السلوكية الى محتويات خاصة وطرق يتم وضعها فقط من قبل خبراء.وتتطلب الاعراض المختلفة والمتعلقة بالذكاء المنخفض والاضطرابات المتعددة وبخاصة تلك التي تتعلق بالفهم تدريبا في التعليم الخاص الذي يشتمل على تقييم تربوي نفسي وعلاج السنوزلين.وتقدم غرفة السنوزلين الى اولاك المرضى بيئة محمية تسمح بتطور العلاقات بين المرضى والمعلمين وانعكاس وضبط عمليات الارسال من دون ازعاج ويمكن استخدام المواد بطريقة حكيمة.
وطورت جامعتنا مفهوم للتدريب والتعليم الاضافي وطاقم التعليم في السنوزلين. يهدف هذا المفهوم الى ايجاد شخص مؤهل بالمهن التعليمية بالاضافة الى علماء النفس وعلماء الدين وطاقم طبيي. فالخبرة العملية مع اشخاص ملائمين للعمل في السنوزلين هي المتطلب الاساسي.

وتتركز محتويات التعليم الاضافي على المفاهيم الاتية:
- وصف الزبائن.
- التطور الطبيعي والمضطرب.
- التعرف على الاعاقات النفسية والفسلوجية او المتغيرات المضطربة.
- المبادى الاساسية للتطبيق.
- الجمع بين الطرق الاخرى.
- امثلة على مناطق التطبيق وفرصالتدخل.
- حالات الحد الفاصل والمخاطرات.
- تعليم المستخدمين.
- المعدات الممكنة وطرق استخدام المواد الخاصة والغرف.
اهداف اضافية:
يتطلب العمل النوعي في سنوزلين بحث اساسي في المناطق الخمس الرئيسية بشكل خاص:
- علم وضائف الاعضاء والاعصاب:
المعالجة الادراكية والتكامل: التاثيرات الجسدية والنفسيةوتاثيرات الالوان والاصوات والروائح واللمس ومعاملة المرض بطرق سريرية خاصة.
-علم النفس وطب الامراضالعقلية:
تاثيرات الالوان والاصوات والعطور واللمس والاحتكاك والمخاطبة والانتباه والتاثيرات الجنسية الخاصة والاثر على الادراك وتنظيم العواطف كالقلق وعدم الراحة والغبطة وتنظيم وضبط السلوك.
- علم اصول التعليم:
الوجهات والاهداف وطرائق المشاهدة والتشخيص والمفاهيم العلمية المتفردة والتعليم والتدريب والبناء المنهجي والتنظيم والتخطيط للغرفة ونماذج التعامل الاجتماعية.
- العلاج:
وتشتمل على البرامج التعليمية المتفردة وطرق التشخيص وطرق القياس والتعليم والتدريب وامكانية المعالجة باستخدام الطرق الطبية الخاصة كالربو ومشاكل الدورة الدموية والالم والقلق والاحباط واضطراب الانتباهي والارق والمزج بين الطرق العلاجيةو قضايا المحاسبة.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: